فوائد المسؤولية الاجتماعية للشركات

في عالم يتغير بوتيرة سريعة، تواجه الشركات اليوم مسؤولية متزايدة تجاه المجتمع الذي تعمل فيه، حيث تعد المسؤولية الاجتماعية للشركات نهجًا استراتيجيًا يؤسس لمستقبل مستدام ونجاح طويل الأمد. هنا سوف نتحدث أكثر عن فوائد المسؤولية الاجتماعية للشركات، ونسلط الضوء على أهميتها في بناء علاقات قوية مع أصحاب المصلحة، وتحسين سمعة الشركة، وضمان الاستدامة على المدى الطويل.

وكيف كان لهذه الشركات ذات المسؤولية الاجتماعية دورا كبيرا في تعاونها مع مؤسسة غيث في تحقيق التنمية المستدامة في المجتمع.

ماهي فوائد المسؤولية الاجتماعية للشركات؟ 

السمعة الطيبة

تُعد سمعة العلامة التجارية من أهم العوامل التي تؤثر على نجاح أي شركة، فالمستهلكون اليوم أكثر وعيًا بالتأثير الاجتماعي والبيئي للمنتجات والخدمات التي يستهلكونها، ويبحثون عن الشركات التي تتوافق مع قيمهم وتُظهر التزامًا بإحداث فرق في المجتمع.

من خلال دمج المسؤولية الاجتماعية للشركات في نموذج أعمالها، يمكن للشركات بناء سمعة قوية لعلامتها التجارية تلقى صدى لدى جمهورها المستهدف فمثلا من خلال دعم قضية ما أو معالجة مشكلة اجتماعية، يمكن للشركة ربط علامتها التجارية بالقيم والمبادئ الإيجابية، وجذب العملاء ذوي التفكير المماثل.

التميز في السوق

 تُساعد المسؤولية الاجتماعية للشركات على تمييز الشركة عن منافسيها من خلال إظهار التزامها بالمسؤولية الاجتماعية والبيئية ووعيها بمشاكل المجتمع واحتياجاته. 

تعزيز ولاء العملاء ومشاركتهم 

يُعد ولاء العملاء ومشاركتهم من أهم العوامل التي تؤثر على نجاح أي عمل تجاري حيث تعد أحد اهم فوائد المسؤولية الاجتماعية للشركات هو دورها الهام في تعزيز ولاء العملاء ومشاركتهم.
عندما يرى العملاء أن الشركة تساهم بشكل فعال في تحسين المجتمع، فمن المرجح أن يطوروا شعورًا بالثقة والولاء تجاه العلامة التجارية.

وذلك من خلال : 

  • التحدث الإيجابي عن العلامة التجارية والترويج للعلامة التجارية: العملاء الراضون الذين يقدرون جهود المسؤولية الاجتماعية لشركتك هم أكثر عرضة للتوصية بالعلامة التجارية للآخرين، مما يؤدي إلى قاعدة عملاء أكبر.
  • مشاركة أعمق للعملاء: من خلال إشراك العملاء في برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات، مثل الحملات التسويقية ذات الصلة بالقضية أو فرص التطوع، يمكن للشركات إنشاء اتصال أعمق مع جمهورها المستهدف.

جذب أفضل المواهب و الاحتفاظ بها 

في ظل ازدياد التنافس في سوق العمل، تزداد صعوبة الشركات في الحصول على جذب أفضل المواهب والاحتفاظ بها.

وهنا تأتي أحد أهم فوائد المسؤولية الاجتماعية للشركات في جذب الموظفين الذين لا يتمتعون بالمهارات فقط، بل يتوافقون أيضاً مع قيم الشركة ورسالتها.

ويتم ذلك من خلال: 

  • تعزيز علامة صاحب العمل: تُنظر للشركات التي تلتزم بالمسؤولية الاجتماعية على أنها أصحاب عمل أكثر أخلاقية ومسؤولية، وهذا يجذب الأفراد الموهوبين الذين يبحثون عن عمل هادف وبيئة عمل إيجابية.
  • زيادة رضا الموظفين ومشاركتهم: عندما يشعر الموظفون أن عملهم يساهم في قضية اجتماعية أو بيئية أكبر، يزداد شعورهم بالرضا والمشاركة، مما يؤدي إلى زيادة الإنتاجية والاحتفاظ بهم.
  • التميز في سوق العمل: أظهر استطلاع أجرته شركة Cone Communications أن 64% من جيل الألفية لن يقبلوا وظيفة في شركة لا تلتزم بقيم قوية للمسؤولية الاجتماعية للشركات وهنا تبرز أهمية المسؤولية الاجتماعية للشركات على المجتمع وأصحاب العمل. 

استثمار مربح على المدى الطويل

على عكس ما يعتقده البعض، فإن المسؤولية الاجتماعية للشركات ليست عبئًا إنما هي استثمار مُربح على المدى الطويل حيث تقدم العديد من الحكومات حوافز ضريبية على الشركات التي تشارك في أنشطة مسؤولة اجتماعياً، مما يساعد الشركات على تقليل التزاماتها الضريبية وتحرير الموارد لتلبية احتياجاتها الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، تتضمن مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات تحسين العمليات وتقليل النفايات، مما يؤدي إلى توفير التكاليف في مجالات مثل استهلاك الطاقة والتعبئة وإدارة سلسلة التوريد.

و أخيرًا، من خلال معالجة القضايا الاجتماعية والبيئية، يمكن للشركات تقليل المخاطر المحتملة والتكاليف المرتبطة بها، مثل تجنب النزاعات القانونية والإضرار بالسمعة والغرامات التنظيمية.

و بذلك تعد المسؤولية الاجتماعية للشركات ليست مجرد واجب أخلاقي، بل هي استراتيجية ذكية تحقق فوائد مالية على المدى الطويل.

بناء علاقات مع أصحاب المصلحة 

تلعب المسؤولية الاجتماعية للشركات دورًا هامًا في بناء وتعزيز علاقات قوية مع أصحاب المصلحة، بما في ذلك العملاء والموردين والمستثمرين والمجتمع المحلي، من خلال إظهار الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية والبيئية، يمكن للشركات أن تجذب انتباه العملاء وتحافظ على ولائهم على المدى الطويل.

ولن يكتفي الأمر على العملاء فقط بل يتطلع الموردون بشكل متزايد إلى التعاون مع الشركات المسؤولة اجتماعياً، من خلال دمج المسؤولية الاجتماعية للشركات في ممارسات سلسلة التوريد الخاصة بها، يمكن للشركات جذب الموردين ذوي الجودة العالية وتعزيز سلسلة القيمة الخاصة بهم.

وهنا تأتي فوائد المسؤولية الاجتماعية للشركات في جذب المستثمرين و ثقتهم حيث يدعم المستثمرون الشركات التي تعطي الأولوية للمسؤولية الاجتماعية، حيث يظهر ذلك التزامًا بالاستدامة طويلة المدى والممارسات التجارية المسؤولة.

وبذلك يمكن للشركات بناء علاقات قوية والحصول على الدعم من أفراد المجتمع، بما في ذلك العملاء المحتملين. 

أمثلة على المسؤولية الاجتماعية للشركات

قامت العديد من الشركات الكبيرة ذات المسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع مؤسسة غيث للتنمية المجتمعية من أجل تحقيق تغيير إيجابي في المجتمع وتحقيق التنمية المستدامة 

وهنا مثال على بعض الشركات ذات المسؤولية الاجتماعية:

شركة Alumil
هي أول شركة يونانية لأنظمة الألومنيوم المعمارية، تحرز إنجازًا هامًا في مجال المسؤولية الاجتماعية من خلال حصولها على شهادة Cradle to Cradle® Silver لمجموعة واسعة من منتجاتها.

تعد هذه الشهادة بمثابة اعتراف عالمي بالتزام Alumil بالحفاظ على البيئة واستخدام المواد المستدامة في تصنيع منتجاتها، و لم يقتصر التزام Alumil بالمسؤولية الاجتماعية على الابتكار في مجال تصنيع الألومنيوم، بل امتد ليشمل التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني لتحسين حياة المحتاجين. 

و في إطار حملة “ظلال” التي تنفذها مؤسسة غيث لتسقيف البيوت التي ليس بها سقف قامت شركة ألوميل بالتبرع بجميع مواد البناء اللازمة لتسقيف البيوت من أجل حماية الأسر الفقيرة من ظروف الطقس القاسية ومساعدتهم على عيش حياة أفضل. 

 الوفاق الوطنية للنقل و شركة yelo 

إيمانًا من شركتي الوفاق الوطنية للنقل و Yelo بأهمية التعليم، تعاونت الشركتان مع مؤسسة غيث في إطار حملة “فرحة بشنطة” لتوزيع مستلزمات المواد الدراسية والشنط المدرسية على الأطفال الفقيرة في القرى والمحافظات النائية بهدف مساعدة الأطفال الفقيرة على إكمال تعليمهم وتحقيق مستقبل أفضل، دون النظر إلى أي عوائق مادية قد تعيقهم عن تحقيق أحلامهم.

DM Arts Academy 

إيمانًا منها بأهمية دمج ذوي الهمم في المجتمع، تشاركت DM Arts Academy مع مؤسسة غيث لتقديم منح تدريبية لذوي الهمم تساعدهم على التغلبِ على تحديات الحياة وتؤهلهم نحو مستقبل أفضل.

وبذلك تكون هذه الشراكة نموذجًا يُحتذى به في مجال المسؤولية الاجتماعية، حيث تُظهر كيف يمكن للشركات أن تُحدث أثر إيجابي في حياة أصحاب الهمم.

على الرغم من أن المسؤولية الاجتماعية للشركات ليست ممارسة إلزامية، إلا أنها ضرورة لنجاح أي شركة في العصر الحديث، حيث تتعدد فوائد المسؤولية الاجتماعية للشركات لتشمل بناء سمعة جيدة للشركة، مما يجذب المزيد من العملاء والمستثمرين وتزيد من قدرة الشركات على الابتكار وأخيرا

تحقيق الاستدامة على المدى الطويل وبناء مجتمع أكثر استدامة، مما يؤدي في النهاية إلى تحسين بيئة الأعمال على المدى الطويل وتحقيق أثر إيجابي في المجتمع ككل.

إذا كنت ترغب في المشاركة مع مؤسسة غيث في تحقيق أثر إيجابي في المجتمع وإحداث فرق في حياة الآخرين، تفتح مؤسسة غيث أبوابها لأي شركة ترغب في التعاون معها، كل ما عليك هو إرسال اسم شركتك وكيفية رغبتك في المشاركة وستقوم مؤسسة غيث بالتواصل معك.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *