فرحه بشنطة

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

“اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ”

نجد أن الله سبحانه وتعالى حثنا في القرآن الكريم على اهمية التعليم وذلك من خلال كلمة اقرأ. حيث تأتي هذه الكلمة لتُسلط الضوء على مكانة التعليم وأهميته في بناء الأمة.

ولأن مؤسسة غيث تؤمن بأحقية كل طفل في ان يحيا حياة كريمة وان ينال حظه كاملا من التعليم بغض النظر عن ظروفه المعيشية والحياتية ولأن التعليم حق أساسي لكل طفل ولكنه دائما ليس متاح للجميع نظرا لظروف الفقر والضيق.  

قامت مؤسسة غيث بحملة ” فرحة بشنطة ” و التي تهدف إلي توفير كل الأدوات و المستلزمات الدراسية للأطفال في القرى الفقيرة والنائية مع تحمل كافة المصاريف الدراسية للأهالي الغير قادرين ماديا وذلك من أجل تحقيق مستقبل أفضل لهؤلاء الأطفال وتحقيق العدالة التعليمية في المجتمع. 

أهمية التعليم للأطفال

عندما نتحدث عن أهمية التعليم للأطفال، فإننا نتحدث عن أساس حياتهم ومستقبلهم. حيث إن التعليم يلعب دورًا حاسمًا في تطوير قدراتهم العقلية والاجتماعية والعاطفية، ويمنحهم الفرصة الكاملة لتحقيق إمكاناتهم والنجاح في حياتهم الشخصية والمهنية.

بالإضافة لذلك يساهم التعليم في تنمية شخصية الطفل وبناء ثقته بنفسه واكتشاف مهاراتهم واهتماماتهم الفردية، كما يساعدهم على تحقيق النجاح الشخصي وتحقيق أهدافهم في الحياة، وهنا يأتي دور غيث في قطاع التعليم والعمل على تحقيق العدالة التعليمية لكل الأطفال في المجتمع. 

 دور مؤسسة غيث في دعم التعليم لغير القادرين 

 توفير الفرص التعليمية: تساهم غيث في توفير الفرص التعليمية للأطفال الذين قد يواجهون صعوبات في الوصول إلى التعليم الجيد بسبب ظروفهم المعيشية الصعبة.

توفير الموارد التعليمية اللازمة: تقوم مؤسسة غيث بالكثير من المبادرات و الحملات التي تهدف إلى توفير الكتب والمواد الدراسية والتجهيزات اللازمة للفصول الدراسية.

توفير الدعم المالي: تقوم مؤسسة غيث بالمساهمة في توفير التعليم للأطفال الذين يعانون من ظروف صعبة مثل اللاجئين والأيتام والفقراء. للحصول على فرصة للتعلم والنمو رغم الظروف الصعبة التي يعيشون فيها.

الرعاية الشاملة للطفل: لا تعمل غيث على توفير بيئة تعليمية آمنة وداعمة للأطفال وحسب، بل تقدم ايضا خدمات أخرى مثل التغذية السليمة والرعاية الصحية والدعم الاجتماعي، مما يساهم في تعزيز صحة وسعادة الطفل وتمكينه من التفوق التعليمي.

تعزيز التعليم المجتمعي: تنظم غيث برامج ومبادرات للتوعية بأهمية التعليم لكل فرد في المجتمع وأثر ذلك على تحقيق التنمية المجتمعية وخلق مجتمع عادل.

تقديم المنح الدراسية والدعم المالي: تعمل غيث على توفير المنح الدراسية والدعم المالي للطلاب الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف التعليم.

في النهاية، نجد أن حملة مؤسسة غيث ” فرحة بشنطة ” تعكس التزامها القوي تجاه الاهتمام بالتعليم وتحقيق العدالة التعليمية وتوفير التعليم للأطفال في جميع أنحاء الجمهورية. فهي تساعد في ضمان حق الأطفال في التعليم، وتحسين فرصهم في المستقبل، وبناء مجتمع أكثر عدلا مما يؤدي في النهاية لتحقيق التنمية المجتمعية المستدامة.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *