جمعية مساعدة الفقراء

هل فكرت يوما في معاناة شخص لا يجد قوت يومه أو علاجا لمرضه؟ أن الفقر من أكبر العقبات والتحديات التي تواجه الإنسان في حياته وقد تؤدي به في النهاية إلى الإحساس بالنقص والتهميش من المجتمع ما يؤدي بدوره لكل أنواع العنف والبلطجة! لذلك تقوم جمعية مساعدة الفقراء بتقديم كافة أنواع الدعم والرعاية التي قد يحتاجها الفقراء في حياتهم من أجل تخفيف آلامهم ومعاناتهم وتوفير أبسط حقوقهم الأساسية في الحياة من مأكل وملبس ومأوى وعلاج.

كما نجد أن عدد الفقراء في مصر يتزايد يوما بعد يوم حيث يعاني منه حوالي 30٪ من السكان، أي ما يقرب من 30 مليون شخص مما يؤثر بشكل كبير في النهاية على هؤلاء الأفراد وعلى المجتمع بأكمله

لذلك نجد أن الله -سبحانه وتعالى-  حثنا في الكثير من الآيات القرآنية على ضرورة مساعدة الفقراء ورعايتهم وتقديم يد العون والمساعدة لكل محتاج ووضح لنا فضل هذه الرعاية وثوابها العظيم في الإسلام.

في هذا المقال سوف نتحدث أكثر عن دور جمعية مساعدة الفقراء في الحد من هذه المشكلة وكيف يمكنك المساهمة لتغيير حياة هؤلاء الأفراد من أجل مستقبل أفضل لهم ولأسرهم.

جهود جمعية مساعدة الفقراء في الحد من الفقر 

تلعب جمعيات مساعدة الفقراء دورًا بارزًا في تحسين الأوضاع المعيشية للفقراء ومحدودي الدخل والمهمشين في المجتمع وذلك من خلال الآتي:

تلبية الاحتياجات الأساسية: تسعى جمعيات مساعدة الفقراء إلى تقديم الدعم الفوري والمساعدة للأفراد الذين يعانون من الفقر المدقع. من خلال توفير الغذاء والمأوى والملابس والمستلزمات الأساسية الأخرى، حتى يستطيع هؤلاء الأفراد تلبية احتياجاتهم اليومية والبقاء على قيد الحياة وعيش حياة كريمة آمنة. 

توفير فرص العمل والتدريب: تسعى جمعية مساعدة الفقراء أيضًا إلى تحسين فرص العمل والدخل للفقراء من خلال توفير فرص التدريب والتأهيل المهني. يتم تعليم المهارات وتطوير قدرات الأفراد الفقراء لتمكينهم من العمل وكسب دخل مستدام يعينهم على تحسين أوضاعهم المادية للمستقبل.

التوعية والتثقيف: تلعب جمعيات مساعدة الفقراء دورًا هامًا في زيادة الوعي بقضية الفقر وأسبابه وتداعياته. من خلال القيام بحملات توعوية وتثقيفية، يتم تعزيز الفهم العام للجمهور حول الفقر وتحدياته، وبالتالي يتم تشجيع المزيد من الأفراد والمؤسسات على المشاركة في جهود تخفيف الفقر.

توجيه السياسات والمشاركة في صنع القرار: من أهم أهداف جمعية مساعدة الفقراء هي توجيه السياسات والمشاركة في صنع القرار لضمان تنفيذ سياسات عادلة ومتوازنة تستهدف الفقراء وتحمي حقوقهم وتوفر فرصا عادلة للجميع.

جهود غيث كواحدة من أهم جمعيات مساعدة الفقراء في مصر 

تبذل غيث يوما بعد يوم الكثير من الجهود والمبادرات والأنشطة من أجل مساعدة الفقراء وتحسين ظروفهم المعيشية والتخفيف من آلامهم ومعاناتهم.

فنجد مثلا حملة ظلال والتي تهدف لتسقيف المنازل التي ليس بها سقف لحماية هؤلاء الأفراد من برودة الشتاء والمطر، وحملة فرحة بشنطة التي تهدف لتوفير كافة الأدوات والمستلزمات الدراسية لكل الأطفال الفقيرة في المناطق النائية والمحرومة، وغيرها من الحملات والمبادرات التي تهدف لرعاية الفقراء ومساعدتهم وتوفير كافة أنواع الدعم والرعاية المادية والصحية والنفسية من أجل حياة كريمة ومستقبل أفضل.

وعلى الرغم من كل الجهود التي تبذلها جمعيات مساعدة الفقراء في مصر إلا أن هذه الجمعيات تواجه الكثير من التحديات والصعوبات التي تقف حائلا أمام كل هذه الجهود المبذولة. وإليك هذه التحديات وكيفية التغلب عليها.

ما هي التحديات التي تواجهها جمعية مساعدة الفقراء ؟ 

هذه هي بعض أهم التحديات التي تواجهها: 

  • نقص التمويل: التمويل يعتبر أحد أهم التحديات التي تواجه جمعيات مساعدة الفقراء. غالبًا ما تعتمد هذه الجمعيات على التبرعات والتمويل الخارجي، وقد يكون من الصعب جمع الموارد المالية الكافية لتنفيذ برامجها وتقديم الدعم المستدام للفقراء.
  • عدم وصول الفئات المستهدفة: قد تواجه جمعية مساعدة الفقراء صعوبة في الوصول إلى الفئات الفقيرة والمحتاجة بشكل كافي. يمكن أن تكون هناك عوائق مثل المسافات الجغرافية، و التوزيع غير المتساوي للفقر في المجتمعات.
  • تعقيدات القضايا الاجتماعية والاقتصادية: تعتبر قضايا الفقر مرتبطة بتحديات اجتماعية واقتصادية معقدة. قد تواجه جمعيات مساعدة الفقراء صعوبة في التعامل مع جذور الفقر وعوامله المتعددة مثل البطالة، وسوء التعليم، والحرمان من الخدمات الأساسية، وعدم المساواة.
  • التحديات القانونية والتنظيمية: إن التحديات القانونية والتنظيمية  قد تكون من أكبر التحديات، حيث تكون هناك متطلبات تسجيل وترخيص صارمة، وتعقيدات في إجراءات الحصول على تمويل أو التعاون مع الجهات الحكومية.

للتغلب على هذه التحديات يتطلب الآتي:

للتغلب على هذه التحديات، يمكن اتخاذ بعض التوصيات والإجراءات:

  • تعزيز جهود جمع التمويل وتوسيع قاعدة المتبرعين والشركاء.
  • تطوير استراتيجيات للوصول إلى الفئات المستهدفة من خلال شراكات مع المجتمعات المحلية والمنظمات غير الحكومية واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين الوصول والتواصل.
  • تعزيز التعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية والمؤسسات الأخرى ذات الصلة لتحقيق تأثير أكبر وتجنب التضارب في الجهود.
  • التركيز على الحلول الشاملة والمستدامة للفقر من خلال تعزيز الفرص الاقتصادية، وتحسين الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية، وتعزيز المشاركة المجتمعية.
  • العمل على تعزيز الوعي وتغيير النظرة العامة تجاه الفقر والتمييز، وتشجيع المشاركة المجتمعية والسياسية للفقراء.

جهود الدولة في القضاء على الفقر ؟ 

ومن الجدير بالذكر أن جمعيات مساعدة الفقر لا تستطيع وحدها القيام بكل هذه الجهود دون دعم من الدولة والمؤسسات الحكومية المختلفة

ولأن الفقر من أكبر العقبات التي تواجه أي دولة كان لا بد للدولة من فعل العديد من المبادرات كالآتي:

برامج الحماية الاجتماعية: تتضمن هذه البرامج توفير المساعدات المالية والخدمات الأساسية للأفراد والأسر المحرومة. يتم تقديم الدعم المالي عبر توزيع المنح والمساعدات النقدية، وتوفير الرعاية الصحية والتعليم المجاني أو بتكاليف منخفضة، وتوفير الإسكان الاجتماعي والغذاء المدعوم.

خطط التنمية الاقتصادية: تسعى الدولة لتعزيز النمو الاقتصادي المستدام وتوفير فرص العمل للفقراء. تشمل هذه الخطط استثمارات في البنية التحتية، وتشجيع الاستثمار الأجنبي، وتنمية القطاعات الاقتصادية ذات القدرة على خلق فرص عمل.

التعليم والتدريب المهني: تهتم الدولة بتوفير فرص التعليم والتدريب المهني للفقراء، حيث يعتبر ذلك أداة هامة لتحسين فرص العمل وزيادة الدخل. يتم توفير برامج التعليم المجاني أو بتكاليف منخفضة، وتقديم التدريب والمهارات اللازمة لدخول سوق العمل.

تشجيع ريادة الأعمال والتمويل الصغير: يقدم الدعم للأفراد الراغبين في إقامة أعمالهم الخاصة عن طريق توفير التمويل والمساعدة في التخطيط والإدارة. تشمل هذه الجهود تنظيم برامج التمويل الصغير والمتوسط وتسهيل إجراءات الاستدانة.

تمكين المرأة: تعتبر تمكين المرأة من أهم الاستراتيجيات لمحاربة الفقر. حيث تعمل الدولة على توفير فرص متساوية للنساء في مجالات التعليم والعمل والمشاركة السياسية، وتعزيز حقوق المرأة ومكافحة التمييز.

برامج المساعدة الغذائية: تقدم الدولة بالتضامن مع جمعية مساعدة الفقراء العديد من برامج المساعدة الغذائية للأفراد والأسر المحتاجة، من خلال توزيع السلع الغذائية الأساسية بأسعار مدعومة أو مجانا.

كمْ نسبة الفقر في مصر لعام 2023؟

رغم كل هذه الجهود المبذولة من الدولة وجمعية مساعدة الفقراء إلا أننا يجب أن نطلع جيدا على أسباب الفقر في مصر حتى نستطيع التخلص من الفقر نهائيا.

حيث أظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء ارتفاع الرقم القياسي لأسعار المستهلكين في مصر بنسبة 41 % خلال العام المالي 2022/2023، مقارنة بالعام المالي 2019/2020. وبناء على ذلك، تشير التقديرات الأولية إلى أن معدل الفقر في مصر لعام 2023 يقع في نطاق بين 30 % و35 % من السكان.

في النهاية، يمكننا التأكيد على أهمية جمعية مساعدة الفقراء ودورها الحاسم في تحقيق العدالة الاجتماعية وتحسين حياة الأفراد المحرومين. وتخفيف العبء المالي والاجتماعي عن الأفراد والأسر المتضررة، وتعزيز فرصهم للخروج من دائرة الفقر وتحقيق حياة أفضل.

حيث تعمل هذه الجمعيات على توفير الدعم المالي والموارد الضرورية للفقراء، سواء كان ذلك من خلال توفير المساعدات المالية المباشرة، أو توفير الغذاء والمأوى والرعاية الصحية، أو تقديم الفرص التعليمية والتدريبية. كما تعمل على توعية المجتمع بأوضاع الفقراء والتمييز الاجتماعي، وتعزيز الوعي بحقوقهم وضرورة تحقيق المساواة والعدالة. مما يؤدي في النهاية لتحقيق التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية وبناء مستقبل أفضل للجميع.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *