توزيع الاضحية بعد العيد

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك يتسابق المسلمون حول شراء الأضاحي وذبحها وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين، امتثالاً لأمر الله سبحانه وتعالى و اقتداءً بنبينا إبراهيم عليه السلام. ولكن ماذا عن حكم توزيع الاضحية بعد العيد؟ هل يجوز تأخير التوزيع أم يعد ذلك مخالفاً للسنة؟ 

وما هي أحكام وسنن الذبح الشرعية، التي يجب اتباعها حتى يجازي المُضحي على تضحيته.

هنا سوف نتعرف أكثر عن أحكام الذبح ووقته الشرعي  وحكم توزيع الأضحية خارج هذا الوقت، وجهود مؤسسة غيث في توزيع لحوم الأضاحي على المستحقين في مختلف أنحاء البلاد. 

حكم توزيع الاضحية بعد العيد

تبدأ مدة ذبح الأضحية من بعد صلاة عيد الاضحى مباشرةً، وتستمر حتى غروب شمس اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة أي رابع أيام التشريق ( رابع أيام العيد) 

كما يُستحب أن يتم الذبح بعد صلاة العيد مباشرة، اقتداء بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

أما من يقوم بذبح الأضحية بعد انتهاء أيام التشريق أو قبل صلاة عيد الأضحى، تحسب ذلك صدقة وليست أضحية.

أما عن حكم توزيع لحم الاضحية بعد العيد، فقد أجاز الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام أنه يجوز ادخار لحم الأضحية ولو لمدة شهر بعد عيد الأضحى، بشرط أن يتم توزيع الجزء المخصص للفقراء والمحتاجين اول يوم العيد أو خلال أيام التشريق، لتتحقق حكمة الأضحية من التيسير على المحتاجين والتوسعة عليهم في هذه الأيام المباركة.

وبالتالي إذا كنت ترغب في نيل ثواب الأضحية فلا بد من ذبحها في الوقت المحدد شرعاً وتوزيعها على المحتاجين قبل انتهاء أيام التشريق.

كيف يتم توزيع الاضحية شرعا؟

وضحت الشريعة الإسلامية طريقة توزيع وتقسيم الأضحية وفقاً للمذاهب الأربعة الرئيسية في الاسلام 

فقد رأي الحنفية والحنابلة أنه من الأفضل تقسيم الأضحية إلى ثلاثة أجزاء متساوية، يُخصص الجزء الأول منها  للفقراء والمحتاجين، ويُهدي الجزء الثاني للأقارب، بينما يحتفظ صاحب الأضحية بالجزء الثالث لنفسه.

 بينما يرى الشافعية أنه من الأفضل توزيع الأضاحي على الفقراء والمحتاجين، مع إمكانية أن يتناول صاحب الأضحية جزءًا بسيطًا منها.

أما المالكية فيرون أنه ليس بالضرورة تقسيم الأضحية، ويحق للمضحي أن يتصرف فيها كيفما شاء، سواء في تناولها بأكملها أو إعطائها صدقة، أو اهدائها للآخرين، أو حتى توزيعها على الأقارب.

وبالنظر إلى هذه الآراء المتعددة، يكون لصاحب الأضحية حرية توزيعها حسب رغبته، ومع ذلك، يُستحب توزيعها وفقًا لرأي المذهب الحنفي والحنبلي لضمان استفادة الجميع من لحم الأضحية.

سنن توزيع لحم الأضحية

عند الذبح وتوزيع الأضحية لابد من اتباع بعض السنن حتى تتم عملية الذبح والتوزيع بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية ومن سنن الذبح الآتي: 

يجب أن تكون الأضحية من البهيمة المشروعة، مثل الإبل والبقر والغنم، ويمكن أن تكون الأضحية من الضأن (الخروف) أو المعز (الماعز) 

قبل ذبح الأضحية، يجب التأكد من سلامتها وصحتها، ولابد أن يتم الذبح وفقًا للشريعة الإسلامية.

وعند الذبح، ينبغي أن نذكر اسم الله تعالى ونكبر، ونعلن عن نية الأضحية، وبعد الانتهاء من ذبح الأضحية وتوزيعها، ينبغي علينا شكر الله تعالى.

عند توزيع الأضحية، يجب تقسيمها وفقًا لأي مذهب من المذاهب الأربعة، ولكن من المُستحب أن يتم توزيعها على ثلاثة أجزاء، موزعة على  الفقراء والمحتاجين، وعلى الأقارب والأصدقاء، و جزء يُخصص لصاحب الأضحية وعائلته.

عند التوزيع، يُفضل أن يقوم المضحي بتوزيع الأضحية بنفسه، أو يمكن التعاون مع مؤسسة غيث كأحد المؤسسات الخيرية الموثوقة التي تضمن لك وصول اللحم إلى المستحقين الفعليين و إيصالها إليهم بطريقة تحفظ كرامتهم.

دور مؤسسة غيث في توزيع لحوم الأضاحي 

مع اقتراب موعد عيد الأضحى المبارك تبدأ مؤسسة غيث في تنفيذ مبادرتها السنوية “أضحيتك فرحتهم” والتي تهدف إلي توزيع لحوم الأضاحي على المحتاجين في مختلف أنحاء البلاد. 

حيث تحرص مؤسسة غيث على شراء الأضاحي من مصادر موثوقة تضمن جودتها وخلوها من أي عيوب، وذلك لتقديم أفضل ما لديها لأهالينا المستحقين، كما يتم 

ذبح الأضاحي على يد مُتخصصين ملتزمين بأحكام الشريعة الإسلامية، لضمان صحة الذبح وحلالته، ومن ثم يتم حفظ اللحوم في أكياس محكمة الغلق مُصممة خصيصًا للحفاظ على جودة لحوم الأضاحي ونظافتها، لتصل إلى المُستحقين في أفضل حالاتها.

ولا تقوم مؤسسة غيث بتوزيع اللحوم بشكل عشوائي بل تُوزّع لحوم الأضاحي على المُستحقين في مختلف أنحاء البلاد، بشكل عادل يراعي احتياجات كل منطقة وفقاً لدراسة سنوية تحدد احتياجات كل أسرة في كل قرية ومحافظة.

ولا تكتفي جهود مؤسسة غيث عند ذلك، بل توفر أيضا خدمة صك الاضحية لكل من يرغب في تأدية شعيرة الأضحية ولا يملك الوقت الكافي لتأديتها وتوزيعها بشكل عادل على المستحقين. 

وختاماً، يجوز توزيع الاضحية بعد العيد بشرط  ذبحها خلال الفترة المُحددة شرعاً، أي من بعد صلاة عيد الأضحى مباشرةً حتى غروب شمس اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة، ولكن يُفضل توزيعها خلال أيام التشريق ليتحقق الهدف من الأضحية في هذه الأيام المباركة. 

فإذا كنت ترغب في توزيع الأضحية ولا تعرف كيف توزعها بشكل عادل للمحتاجين! 

فلن تجد أفضل من مؤسسة غيث لما تتمتع به من خبرة واسعة في مجال توزيع الأضاحي وضمان وصولها للمستحقين بالفعل. 

 

الأسئلة الشائعة 

– متى اخر موعد لتوزيع الاضحية؟

لا يوجد موعد محدد لتوزيع الأضحية ولكن يُفضل توزيعها أول يوم العيد وخلال أيام التشريق، ليتحقق الهدف من الاضحية في التيسير على المسلمين وإدخال الفرح والسرور على قلوبهم في هذه الأيام المباركة. 

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *