المساهمة في مشروع ارتقاء

تؤمن مؤسسة غيث للتنمية المجتمعية، بحق الجميع في التعليم والعمل بغض النظر عن ظروفهم وقدراتهم، كما تدرك جيدا حجم التحديات التي تواجهها فئة ذوي الهمم في الحصول على فرص تعليمية ومهنية مناسبة. 

لذلك، أطلقت مؤسسة غيث هذا مشروع  والذي يهدف إلى  تعزيز الفرص التعليمية والمهنية للأفراد ذوي الهمم وتمكين هذه الفئة المميزة من تحقيق طاقاتهم الكاملة واندماجهم في المجتمع بشكل فعال.

ما هو مشروع ارتقاء؟

هذا المشروع  هو مبادرة رائدة من مؤسسة غيث للتنمية المجتمعية تهدف إلى تمكين ذوي الهمم من خلال تحسين فرصهم التعليمية والمهنية ودمجهم في المجتمع. 

ينطلق المشروع من إيمان راسخ بحق جميع الأفراد في التعليم والعمل بغض النظر عن قدراتهم، ويسعى جاهداً لخلق بيئة داعمة تُتيح لذوي الهمم تحقيق إمكاناتهم الكاملة والإسهام بشكل إيجابي في المجتمع.

أهداف مؤسسة غيث من خلال مشروع ارتقاء 

تسعى مؤسسة غيث من خلال مشروع ارتقاء على تحقيق  أهداف رئيسية تشمل :

تقديم فرص تعليم مجانية

تقدم غيث من خلال مشروع ارتقاء برامج تعليمية و تدريبية مجانية في مختلف المجالات، مُصممة خصيصًا لتلبية احتياجات ذوي الهمم وقدراتهم واهتماماتهم، مما يساهم في رفع مستواهم التعليمي والثقافي واكتساب مهارات جديدة.

تعزيز وتطوير المهارات الشخصية والمهنية

تهدف غيث من خلال المشروع إلى مساعدة ذوي الهمم على اكتساب مهارات جديدة وتطوير قدراتهم الشخصية والمهنية من خلال ورش عمل تفاعلية وبرامج إرشاد وتوجيه.

دمج ذوي الهمم في المجتمع

يسعى مشروع ارتقاء إلى دمج ذوي الهمم في المجتمع من خلال بناء شراكات مع مختلف الجهات، ونشر الوعي حول حقوقهم وتغيير النظرة المجتمعية تجاههم.

تعزيز فرص التوظيف

تعمل مؤسسة غيث من خلاله على تزويد ذوي الهمم بالمهارات والقدرات المطلوبة لسوق العمل.

والعمل على تعزيز ثقتهم بأنفسهم ورفع روحهم المعنوية، وتقديم الدعم والتوجيه لهم لتحسين مهاراتهم في البحث عن وظائف مناسبة.

واخيرا، التواصل مع أصحاب العمل لإيجاد فرص عمل مناسبة لهم.

مبادرات مؤسسة غيث في تنفيذ المشروع 

تُدرك مؤسسة غيث للتنمية المجتمعية مسؤوليتها تجاه أفراد المجتمع من ذوي الهمم، وتسعى جاهدة لتمكينهم من خلال مبادرات شاملة تعالج احتياجاتهم وتساهم في تحسين حياتهم.

تبدأ رحلة غيث مع ذوي الهمم بفهم احتياجاتهم بدقة، وذلك من خلال دراسات شاملة تحدد أنواع الإعاقات التي يعانون منها، والمهارات التي يحتاجونها للاندماج في المجتمع، والتحديات التي تواجههم في الحصول على فرص تعليمية ومهنية مناسبة.

وبناءً على نتائج هذه الدراسات، تصمم غيث برامج تعليمية وتدريبية متخصصة تلبي احتياجات ذوي الهمم في مختلف المجالات، كما تتعاون مع مؤسسات تعليمية وتدريبية معتمدة لتوفير هذه البرامج، مع الحرص على أن يقدمها مدربون مُؤهلون ذوو خبرة في التعامل مع ذوي الهمم وإدراك احتياجاتهم وتحدياتهم.

كما تدرك مؤسسة غيث أن التكلفة المالية قد تشكل عائقًا أمام بعض ذوي الهمم في الالتحاق بهذه البرامج.

 لذلك، تقدم المؤسسة منح دراسية كاملة أو جزئية لتغطية تكاليف هذه البرامج، مما يسهل عليهم الحصول على فرص التعلم والتطور.

لا تقتصر جهود غيث على توفير البرامج التعليمية والتدريبية فقط، بل تقدم أيضًا دعمًا مستمرًا للمشاركين في هذه البرامج لضمان تحقيق أقصى استفادة منها ويتمثل هذا الدعم في متابعة تقدمهم، وتقديم التوجيه والإرشاد لهم، ومساعدتهم على حل أي مشكلات قد تواجههم مما يساهم في دخولهم إلى سوق العمل بثقة ومهارات تنافسية.

وأخيراً، تعمل غيث على تقييم نتائج برامجها بشكل دوري لضمان فعاليتها وتحقيقها لأهدافها، كما تقدم تقارير دورية تعكس تقدم المشروع وتأثيره الإيجابي على حياة المشاركين، مما يساهم في نشر الوعي حول قضايا ذوي الهمم وأهمية دمجهم في المجتمع.

تطوع مع مؤسسة غيث في توفير مستقبل أفضل لذوي الهمم

وأخيراً، مشروع ارتقاء ليس مجرد مبادرة خيرية، بل هو رحلة أمل وإيمان بقدرات ذوي الهمم وإمكانياتهم في المجتمع.

فمع كل خطوة نخطوها، نساهم في بناء مجتمع أكثر عدلاً، ونتيح للجميع الحصول على فرص متساوية للتعلم والعمل والعيش بكرامة.

إنضم إلينا في مشروعنا وساهم في بناء مستقبل أفضل لذوي الهمم وكن سبباً في تغيير حياتهم للأفضل! 

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *