مقدار زكاة الفطر

مع قرب انتهاء شهر رمضان المبارك وحلول عيد الفطر يتساءل الكثير من المسلمين عن مقدار زكاة الفطر وكيفية إخراجها والزكاة هي فريضة من الله -سبحانه وتعالى- فرضها على عباده المسلمين وتعد الركن الثالث من أركان الإسلام

كما أن الله -سبحانه وتعالى- حثنا في الكثير من الآيات في كتابه الكريم على ضرورة الزكاة، في قوله تعالى “فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم ۖ فنعم المولىٰ ونعم النصير” مما يوضح لنا عظم فضل الزكاة وأثرها على الفقراء والمحتاجين في تحسين ظروفهم المعيشية والحياتية. هنا سوف نتناول بالتفصيل مقدار الزكاة وكيفية إخراجها ومن هم الفئات المستحقة لزكاة الفطر.

مقدار زكاة الفطر 2024 

شرع الله -سبحانه وتعالى- عيد الفطر رحمة بعباده وإدخال البهجة والسرور على قلوبهم ومكافأة لهم بعد صوم شهر رمضان المبارك، ولكن ماذا عن الفقراء والمحتاجين الذين يفتقرون لأشد احتياجاتهم الأساسية؟ كيف يفرحون بعيد الفطر وهم لا يجدون قوت يومهم لهم و لأطفالهم؟

 

لذلك شرع الله -سبحانه وتعالى- لعباده زكاة الفطر طهرة للصائم وإغناء للمساكين عن السؤال في يوم العيد الذي يفرح المسلمون بقدومه، حيث قال ابن عباس -رضي الله عنه- (فرض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين) من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات (سنن أبي داود)

 

وتختلف قيمة زكاة الفطر 2024 من دولة إلى أخرى ولكن حسب السنة النبوية تخرج زكاة الفطر بقيمة ثلاثة كيلو جرامات من الحبوب كالقمح أو الحليب المجفف أو التمر أو صاعا من الطعام من غالب طعام البلد.

من تجب عليه زكاة الفطر؟

تُعد زكاة الفطر واجباً شرعياً على كل مسلم ومسلمة، كبير أو صغير، حر أو عبد، إذا ملك ما يزيد عن حاجته وحاجة من يعوله.

وذلك لما ورد في حديث ابنِ عمر رضيَ اللهُ عنهما، قالَ: (فرضَ رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم زكاةَ الفطرِ من رمضانَ صاعاً من تمرٍ أو صاعاً من شعير، على الحرِ والعبد والذكرِ والأنثى والصغيرِ والكبيرِ من المسلمين) [رواه الجماعة]

زكاة الفطرِ واجب شرعي على كل مسلم، فهي تطهير للنفس من اللغو والرفث، وإعانة الفقراء والمحتاجين على شراء احتياجاتهم في يوم العيد المبارك. 

من هم الفئات المستحقة لزكاة الفطر؟ 

فرض الله سبحانه وتعالى الزكاة للفقراء والمساكين في قوله تعالى: 

“إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ”

وعلى ذلك، تُوزع زكاة الفطر على الفئات التالية:

الفقراء وهم الذين لا يملكون ما يكفيهم من المال أو الطعام لتلبية احتياجاتهم الأساسية، المساكين وهم الذين يملكون ما يكفيهم من المال أو الطعام لكن لا يكفيهم للعيش الكريم، والعاملون عليها وهم الذين يقومون بجمع وتوزيع زكاة الفطر.

بالإضافة للمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب، والغارمين وهم من عليهم ديون ولا يستطيعون سدادها، وفي سبيل الله وهم المجاهدون في سبيل الله تعالى، وابن السبيل والمقصود به المسافر الذي انقطع به السفر ولم يجد ما يكفيه لمتابعة رحلته.

وفي النهاية، إذا كنت لا تعرف أياً من هؤلاء، يمكنك التبرع بزكاة الفطر للجمعيات والمؤسسات الخيرية الموثوقة وستقوم هي بتوزيعها على الفئات المستحقة قبل حلول عيد الفطر المبارك. 

ما هو أفضل وقت لإخراج زكاة الفطر؟

يفضل إخراج زكاة الفطر قبل صلاة العيد، ولا يجوز تأخيرها إلى ما بعدها. ويمكن إخراجها قبل العيد بيوم أو يومين، وذلك لما ورد عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم كانوا يخرجونها قبل العيد بيوم أو يومين.

ويعد أفضل وقت لإخراجِها، حسب أقوال العلماء، هو ليلة 28 من رمضان، وذلك لأن الشهر قد يكون تسعاً وعشرين يوماً وليس ثلاثون. فمن أخرجها قبل صلاة العيد يكون قد أدى فريضة الزكاة ومن أخرجها بعد صلاة العيد تُحسب صدقة من الصدقات. 

جهود مؤسسة غيث في توزيع الزكاة والصدقات على الفئات المستحقة 

تُعرف مؤسسة غيث بأعمالها الخيرية ومبادراتها الهادفة التي تهدف دائماً إلى مساعدة أهالينا المستحقين على توفير احتياجاتهم الأساسية وعيش حياة كريمة.

ومع حلول شهر رمضان المبارك، أطلقت مؤسسة غيث مبادرة “هنكمل فطارهم” لتوفير وجبات إفطار يومية لأهالينا المستحقين في مختلف محافظات مصر، حيث يقوم متطوعو مؤسسة غيث بتحضير الوجبات وتجهيزها وتوزيعها على المستحقين، إيماناً بأهمية التكافل الاجتماعي في هذا الشهر الفضيل.

ولم تتوقف مبادرات مؤسسة غيث عند هذا الحد، بل أطلقت أيضاً مبادرة “كن لهم عوناً” لتوفير كراتين رمضان التي تحتوي على كل السلع الغذائية الأساسية التي يحتاجها المستحقون لعيش حياة كريمة.

 

ومع حلول عيد الفطر المبارك يمكنك التبرع لمؤسسة غيث بمقدار الزكاة وتقوم مؤسسة غيث بتوزيعها على الفئات المستحقة.  

ختاماُ، تعد الزكاة ركن أساسي من أركان الإسلام  وواجب شرعي على كل مسلم ومسلمة وتختلف مقدار زكاة الفطر من عام إلي عام ومن دولة إلى دولة ويجوز إخراجها نقداُ وفقاً لرأي الإمام أبي حنيفة النعمان في جواز إخراج زكاة الفطر بالنقود بدلًا من الحبوب. 

بإخراجك زكاة الفطر أنت لا تؤدي فقط ركن من أركان الإسلام، ولكنك تساهم أيضاً في تحقيق التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع وإدخال البهجة والسرور على قلوب الفقراء والمحتاجين صباح يوم العيد.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *