مبادرات عـون

هدفها تقديم الدعم والمساعدات لتحسين الظروف المعيشية وتلبية الاحتياجات الأساسية. وغيرها من المبادرات التي تناسب الظروف الاقتصادية، وتكون هذه المبادرات موسيمية خلال كل عام، ومنها:

عبر مبادرة ( كن لهم عوناً ) في رمضان 2023 والتي كانت رحلة استثنائية مليانة بالخير والبركة، قدمنا المساعدات لأهلنا المستحقين في مختلف محافظات مصر.

وبفضل جهود متطوعينا الأبطال وفضلكم، حققنا إنجازات عظيمة: وصلنا المساعدات الغذائية في كرتونة “كن لهم عونًا” لمستحقيها في المحافظات.

والخير لسه مستمر وفي رمضان 2024 هنوصل الخير لأكبر عدد لأهلنا في كل مكان في مصر

هنكمل فطارهم هي مبادرة إنسانية تهدف إلى توزيع وجبات إفطار على الصائمين في شهر رمضان المبارك، تهدف هذه المبادرة إلى مساعدة أهالينا المستحقين وتوفير وجبة إفطار كريمة لهم خلال الشهر الفضيل.

يتم تنفيذ المبادرة من خلال عدد من المتطوعين الشباب يقومين بتجهيز شنط رمضان وتوزيعها على أهالينا المستحقين في مختلف القرى والمحافظات.

رمضان شهر الخير والعطاء، شارك في مبادرة ” هنكمل فطارهم ” وكن جزءا من الخير!

في إطار سعينا للتخفيف من معاناة أهالينا المستحقين خلال فصل الشتاء، أطلقنا مبادرة “دفء” التي تهدف إلى توزيع بطاطين على الأسر المستحقة في جميع محافظات مصر.

وقد انطلقت المبادرة فعليًا في محافظتي الفيوم وبني سويف، حيث تمّ توزيع كميات كبيرة من البطاطين على أهالينا المستحقين، مما أدخل البهجة والسرور إلى قلوبهم، وخفف عنهم وطأة الشتاء القارس.
وتسعى المبادرة إلى توسيع نطاق عملها لتشمل جميع محافظات مصر، إيمانًا منها بأن الدفء حق للجميع، وأن التكافل الاجتماعي واجب على كل فرد في المجتمع

شارك معنا في مبادرة دفء وساهم في توفير الدفء لكل مستحق.

مبادرة فرحة بشنطة هي مبادرة إنسانية تهدف إلى توزيع الشنط المدرسية والأدوات المدرسية اللازمة لأطفالنا المستحقين في مختلف القرى والمحافظات ودور الأيتام لرسم البسمة على وجوه أطفالنا وتشجيعهم على بدء عام دراسي جديد بكل ثقة وأمل.

تعكس مبادرة فرحة بشنطة التزامنا القوي تجاه الاهتمام بالتعليم وتحقيق العدالة التعليمية لكل فرد في المجتمع.

هي مبادرة إنسانية تقام سنويا خلال عيد الأضحى المبارك، تهدف إلى إدخال الفرحة على قلوب أهالينا المستحقين من خلال توفير لحوم الأضاحي لهم.

يتم تنفيذ هذه المبادرة عن طريق شراء الأضاحي من مزارع موثوقة وذبحها وفقا للشريعة الإسلامية، ثم تقطيع اللحوم وتعبئتها في أكياس مناسبة وتوزيعها على أهالينا المستحقين في مختلف أنحاء البلاد.

هي مبادرة إنسانية تهدف إلى زيارة دور الأيتام والمسنين والمستشفيات، وقضاء ساعة مع الأطفال والمرضى وكبار السن، للتخفيف من آلامهم، وإدخال البهجة والسرور على قلوبهم.

قد تبدو المبادرة بسيطة، لكن لها أثر كبير على حياة المحتاجين.

لا تبخل بساعة واحدة من وقتك وكن سببا في إحداث فرق إيجابي في حياة الأخرين.