جمعية حماية المشردين في مصر

كم هو مؤلم أن يجد الإنسان نفسه في هذه الحياة بلا مأوى، محرومًا من أبسط مقومات الحياة، فريسة للبرد القارس في الشتاء والحرارة الشديدة في الصيف، ينام على الأرصفة و لا يجد ماء نظيف صالح للشرب او طعام يأكله! هنا تأتي أهمية جمعية حماية المشردين و التي تقوم بالكثير من الجهود من أجل مساعدة المشردين وتحسين ظروفهم الحياتية من أجل حياة أفضل لهم. هنا سوف نتحدث بالتفصيل عن أفضل جمعيات مساعدة المشردين و دور هذه الجمعيات وكيف كان للدولة دور في إغاثة المشردين وحمايتهم وكيف يمكنك المساهمة في تغيير حياة الكثير من المشردين والمساهمة في بناء مجتمع أكثر عدلا ورحمة وأمانا للجميع.

ما الدور الذي تقوم به جمعية حماية المشردين ؟ 

تقوم جمعيات حماية المشردين بدور مهم في إغاثة المشردين ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع وذلك من خلال توفير المأوى الآمن لهم وتوزيع وجبات طعام لكل المشردين والمحتاجين، كما تقوم هذه الجمعيات بتوفير الرعاية الصحية للمشردين، بما في ذلك الفحوصات الروتينية والعلاجات الطبية والأدوية الضرورية.

ولن تكتفي الجمعيات بذلك بل تقوم أيضا بعمل الكثير من حملات التوعية للتوعية بقضايا المشردين وحقوقهم وحمايتهم من الاستغلال والانتهاك. كما تحاول الجمعيات الخيرية أيضا توفير فرص عمل لمساعدة المشردين على كسب قوت يومهم واكتساب مهارات تساعدهم على تحسين حياتهم.

ما هي أفضل جمعية حماية المشردين في مصر؟ 

مؤسسة غيث 

تقوم مؤسسة غيث للتنمية المجتمعية بالكثير من المبادرات في قطاع التكافل الاجتماعي حيث ركزت على تقديم الكثير من المساعدات للأسر المحتاجة و المشردين الذين ليس لهم مأوى.

وذلك من خلال الكثير من الفعاليات والمبادرات فمثلا قامت غيث بحملة دفء والتي تهدف لتوفير البطاطين لكل الفقراء والمحتاجين والمشردين من أجل شتاء دافئ وحمايتهم من برد الشتاء القارس وتركز هذه المبادرة إلى روح التكافل والتضامن الاجتماعي حيث يجتمع المتطوعون لتقديم يد العون والدعم لكل مشرد وكل محتاج من أجل تخفيف معاناتهم وتوفير الحماية والراحة لهم وفي النهاية لتعزيز العدالة الاجتماعية وتحسين جودة حياة هذه الفئات الضعيفة والمهمشة في المجتمع.
ولن تكتفي غيث بذلك بل تقوم أيضا بتوزيع وجبات طعام يومية وملابس للمشردين، سواء في مأوى المشردين أو من خلال مطابخ خيرية متنقلة، وذلك بهدف تلبية احتياجاتهم الأساسية للغذاء والملبس.

كما تقوم غيث أيضا بتوفير الرعاية الصحية لكل المشردين والفقراء الذين لا يستطيعون تلقي الرعاية الطبية التي يحتاجونها.
كما تسعى مؤسسة غيث للقضاء على نسبة المشردين في مصر، وتوفير حياة كريمة وآمنة للجميع، لذلك، تقوم غيث بتسقيف البيوت التي ليس بها سقف، حتى تحصل الأسر التي تعيش فيها على مأوى آمن، ولا تضطر للعيش في الشوارع أو على الأرصفة.

مؤسسة معانا لإنقاذ إنسان

تعد مؤسسة معانا لإنقاذ إنسان واحدة من اشهر جمعية حماية المشردين في مصر، وكان السبب في نشأة هذه المؤسسة هو عندما لاحظ أعضاؤها ازدياد أعداد المشردين في مصر، وتدهور حالتهم الصحية والنفسية بسبب عيشهم في الشوارع بلا مأوى أو طعام أو علاج أو نظافة، وقد أدى ذلك إلى تدهور أوضاعهم الصحية والجسدية، وتفاقم الأمراض والقروح والتقيحات في أجسادهم، حتى وصل الأمر إلى بتر بعض الأطراف في بعض الحالات.

وهنا جاء دور المؤسسة في أن تكون رائدة في مجال حماية المشردين في مصر، وأن تنشأ دارًا للمشردين في كل محافظة، لتوفير سبل الحياة الآدمية لهم من إقامة آمنة ومأكل ومشرب وملبس وعلاج مجانا. 

جهود الدولة في مساعدة المشردين في مصر 

لا تقتصر مساعدة المشردين على جمعية حماية المشردين فقط بل تقوم أيضا الدولة بالكثير من الجهود والمبادرات من أجل إغاثة المشردين ومساعدتهم وتوفير حياة كريمة لهم.
لذلك أطلقت وزارة التضامن الاجتماعي مبادرة “إحنا معاك” لإغاثة المشردين وتوفير مأوى للأطفال التي ليس لها مأوى  بالإضافة إلى سيارات التدخل السريع التي تجوب المحافظات، إضافة إلى خط ساخن لتلقي البلاغات.

تنطلق سيارات التدخل السريع التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي في شوارع وميادين جمهورية مصر العربية، للبحث عن المشردين أو من لا مأوى لهم و ذلك بقيادة فريق مدرب على التعامل السليم مع كافة الحالات، كما يقوم الفريق برصد الأشخاص المحتاجين إلى رعاية، ثم التحدث معهم لفهم احتياجاتهم ومحاولة معالجتها، وذلك من خلال:

  • توفير مأوى مؤقت في إحدى دور الرعاية التابعة لوزارة التضامن سواء لكبار السن أو الأطفال.
  • تتعاون مع إدارة “التكافل والكرامة” لتوفير دخل ولو بسيط للحالات المحتاجة، إذا كانت المشكلة ناتجة عن عدم وجود دخل للأسرة.

ليس لها مأوى وذلك من خلال سيارات التدخل السريع التي تجوب شوارع القاهرة الكبرى وعدد من توفير فرصة عمل مشروع صغير ضمن مشروعات الوزارة إذا كان من هذه الحالات واحدا من الشباب.

و بالنسبة للخط الساخن : خصصت الوزارة رقمًا ساخنًا لإنقاذ المشردين والأطفال بلا مأوى، وهو 16439، يعمل من الساعة 9 صباحًا وحتى الساعة 12 مساءً.

فإذا وجدت أحدا من هؤلاء المشردين كل ما عليك هو الاتصال بالوزارة على الخط الساخن وسوف تقوم الوزارة بعمل اللازم. 

النتائج التي حققتها مبادرات وزارة التضامن الاجتماعي في حماية المشردين ؟ 

  • بدأت وزارة التضامن الاجتماعي في عام 2016، تنفيذ برامج لحماية المشردين، حيث تم تمويل المرحلة الأولى من هذه البرامج بمبلغ 164 مليون جنيه، منها 114 مليون جنيه من صندوق تحيا مصر، و50 مليون جنيه من الوزارة.

  • قامت السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي بتوجيه فريق التدخل السريع برفع درجة الاستعداد القصوى لإنقاذ المشردين في الشوارع، استكمالاً لجهودها المستمرة في حماية الصغار والكبار من مخاطر الشارع.
    يأتي ذلك خاصة في فصل الشتاء، حيث تزداد مخاطر البرد والمطر والسيول على المشردين.

  • استطاعت وزارة التضامن الاجتماعي انقاذ 16617 طفلًا بلا مأوى أو عمالة، منهم 5707 أطفال بلا مأوى، و 8778 أطفال عمالة، و2134 طفلًا مع أسر في نهاية يونيو 2021 . 

  • تم إيداع 996 مواطنًا ومواطنةً في دور الرعاية الاجتماعية في جميع أنحاء الجمهورية، وتقديم مساعدات عينية ومالية لإجمالي 762 أسرة تضم مواطنًا أو أكثر في خطر.
    بالإضافة إلى ذلك، تم إيداع 338 حالة في مستشفيات وزارة الصحة بالتنسيق مع منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة 16528. كما تعامل الفريق مع 7 حالات من الإتجار بالبشر.

  • كما تم تم دمج 4928 طفلًا من الأطفال الذين تم إنقاذهم في مؤسسات الرعاية الاجتماعية، منهم 1860 طفلًا تم دمجهم مباشرةً في مؤسسات الرعاية، و526 طفلًا تم دمج أسرهم من خلال فرق الشارع، و 896 طفلًا تم دمج أسرهم من خلال مؤسسات الرعاية، و 868 طفلًا تم دمجهم في التعليم ومحو الأمية، و 758 طفلًا تم دمجهم مهنيًا داخل الدار، و20 طفلًا تم تشغيلهم خارج الدار.

كيف يمكنك المساعدة في حماية المشردين؟ 

في النهاية لا تقتصر مساعدة المشردين على جمعية حماية المشردين فقط، أنت أيضا بإمكانك أن يكون لك دور كبير في إنقاذ المشردين وذلك من خلال أما التطوع في الجمعيات الخيرية لمساعدة المشردين أو التواصل على الخط الساخن لوزارة التضامن الاجتماعي للإبلاغ عن أي حالة مشرد تراها.

وتذكر أنك لا تحتاج إلى تقديم مساعدة مادية لتساهم في هذا الدور، مجرد وعيك بأهمية هذه القضية ورغبتك في المساهمة في حماية المشردين وحماية حقوقهم، أنت تساهم بشكل كبير في الطريق إلى بناء مجتمع عادل ينعم جميع أفراده بالأمان والمساواة.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *