جمعيات خيرية في مصر

تلعب جمعيات خيرية في مصر دورا أساسيا في تحسين حياة الناس وظروفهم المعيشية وتلبية احتياجاتهم الأساسية. مع توفير المساعدات الإنسانية الضرورية كالغذاء والملابس والأدوية. بالإضافة لتوفير الخدمات الصحية والتعليمية للفئات الأشد فقرا والمحتاجة، وذلك من خلال إنشاء مستشفيات ومدارس ودور رعاية للمسنين والأيتام.

أهداف جمعيات خيرية في مصر:  

يختلف دور الجمعيات الخيرية في المجتمع حسب المجال الذي تعمل فيه ولكن بشكل عام يأتي دور الجمعيات الخيرية كغيث في الأتي: 

  •  توفير المساعدات الإنسانية:

 تسعى الجمعيات الخيرية في مصر إلى تقديم المساعدات الإنسانية للفئات المحتاجة والمتضررة. مثل توزيع الأغذية والملابس والدواء والمستلزمات الطبية والإيواء للمشردين، وغيرها من المساعدات التي تلبي الاحتياجات الأساسية للمجتمع.

  •  تقديم الخدمات الصحية والتعليمية: 

تعمل الجمعيات الخيرية في مصرعلى توفير الخدمات الصحية والتعليمية للفئات الأشد فقراً والمحتاجة. وذلك من خلال إنشاء مستشفيات ومدارس ودور رعاية للمسنين والأيتام.

  •  العمل على تحسين الظروف المعيشية: 

تسعى المؤسسات الخيرية في مصرإلى تحسين الظروف المعيشية للفئات المحتاجة. من خلال تقديم الدعم المادي والمعنوي لهم، وتوفير فرص العمل والتدريب المهني، وذلك لتمكينهم من تحسين دخولهم ورفع مستواهم المعيشي.

  •  التعاون مع الحكومة والمؤسسات الأخرى: 

تعمل الجمعيات الخيرية على تعزيز التعاون مع الحكومة والمؤسسات الأخرى. وذلك لتحقيق الهدف المشترك في تحسين حياة المجتمع وتلبية احتياجاته.

  •  تعزيزالوعي والثقافة الخيرية: 

تسعى الجمعيات الخيرية في مصر إلى تعزيز الوعي والثقافة الخيرية في المجتمع. من خلال تنظيم الحملات التوعوية والتثقيفية في القري والبلاد النائية و المناطق أشد فقرا وذلك لشر الوعي والقيم الإنسانية.

ولكن مما لا شك فيه لا تستطيع الجمعيات الخيرية وحدها القيام بهذا الدورلا بد من دعم الدولة للمؤسسات الخيرية لتحقيق أهدافها وتعزيز دورها في المجتمع.

دعم الدولة جمعيات خيرية في مصر

  •  تقديم الدعم المالي: 

توفير الدعم المالي من الدولة يساعد المؤسسات الخيرية على تمكينها من تقديم الخدمات والبرامج التي تساهم في تحسين حياة الناس، وتلبية احتياجاتهم الأساسية.

  • تسهيل الإجراءات الإدارية: 

علي للدولة تسهيل الإجراءات الإدارية المتعلقة بتأسيس وإدارة المؤسسات الخيرية، مما يساعد على تعزيز دورها وتحقيق أهدافها بشكل أفضل.

  • توفير الدعم التقني والتدريب: 

يمكن للدولة توفير الدعم التقني والتدريب للمؤسسات الخيرية، وذلك لمساعدتها في تحسين جودة الخدمات التي تقدمها وتعزيز كفاءة إدارتها.

  • تشجيع التبرعات والمساهمات: 

 تشجيع التبرعات والمساهمات المالية والعينية لصالح المؤسسات الخيرية. وذلك من خلال تقديم الحوافز الضريبية والمالية للأفراد والشركات والمؤسسات التي تدعم هذه المؤسسات.

  • التعاون والشراكة مع المؤسسات الخيرية: 

 تعزيز الدولة التعاون والشراكة مع المؤسسات الخيرية، وذلك من خلال تنظيم الحملات الإعلامية والتوعوية المشتركة. ودعم المشاريع الاجتماعية المشتركة التي تعمل على تحسين حياة الناس.

بشكل عام، يعتبر دعم الدولة للمؤسسات الخيرية مثل غيث مهما لتحقيق التنمية المستدامة في المجتمع. وتعزيز القيم الإنسانية والتآزر المجتمعي، وتحسين جودة الحياة للأفراد والمجتمعات المحتاجة.

ماذا تحتاج مؤسسة غيث لمواصلة تقديم الدعم: 

ولكي تستمر مؤسسة غيث في تقديم الدعم لكافة المحتاجين فهي تحتاج باستمرار للدعم من الدولة ومن المواطنين وتعتبر الجمعيات الخيرية بحاجة إلى عدة أشياء لتحقيق أهدافها، منها:

1- متطوعي موثوقين وملتزمين بالعمل الجاد لتقديم الدعم والخدمات اللازمة للمحتاجين في مختلف المجالات.

2- الدعم المادي المستمر من الأفراد القادرين والمؤسسات الكبرى، وذلك لتمكين الجمعيات من مواصلة عملها وتقديم الدعم المالي والمعنوي للمحتاجين.

3- السعي المستمر للتعاون مع القوى الخارجية للحصول على الدعم المناسب. الذي يساعد الجمعيات الخيرية على توسيع نطاق عملها وتقديم الدعم الإنساني لأكبر عدد ممكن من المحتاجين.

4- الدعم المعنوي الذي يساعد في تحفيز جمعية غيث وتشجيعها على مواصلة العمل الإنساني. وذلك بتقدير دورها داخل المجتمعات التي تخدمها.

 

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *