تبرع بما تجود به نفسك

تبرع بما تجود به نفسك وساعد أهالينا المستحقين في مختلف أنحاء البلاد مع مؤسسة غيث للتنمية المجتمعية
تحرص مؤسسة غيث دائما على مساعدة كل محتاج وتوفير كافة احتياجاته المادية والأساسية في الحياة بهدف توفير حياة كريمة لكل إنسان. 

ولا يشترط في التبرع أن تتبرع بأقصى ما عندك يكفي أن تتبرع ولو بالقليل فكل قليل تؤجر عليه كما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم” وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا”

هنا سوف نتناول جهود مؤسسة غيث في مساعدة المحتاجين وكيف كان للتبرعات دورا كبيرا في تنفيذ هذه الجهود.  

تبرع بما تجود به نفسك مع مؤسسة غيث للتنمية المجتمعية 

تحرص مؤسسة غيث دائما على مساعدة المحتاجين وتوفير كافة احتياجاتهم الأساسية في الحياة، ففي شهر شهر رمضان المبارك من كل عام تحرص مؤسسة غيث على توزيع وجبات إفطار يومية للصائمين وكراتين شهر رمضان التي تحتوي على كل السلع الغذائية الاساسية التي قد يحتاجها أهالينا المستحقين طوال شهر رمضان المبارك وقد تم بالفعل توزيع أكثر من 2000 كرتونة وحوالي 5000 وجبة إفطار، ولن يقتصر الأمر على شهر رمضان فقط، ففي فصل الشتاء قمنا بتوزيع أكثر من 500 بطانية لحماية أهالينا وأطفالهم من برد الشتاء القارس وكل ذلك بفضل التبرعات وجهود متطوعينا. 

وخلال العام، تواصل مؤسسة غيث مسيرتها الخيرية من خلال التبرعات والصدقات، وتعقد شراكات مع شركات مختلفة لتنفيذ المشاريع الخيرية التنموية التي تهدف لتحسين حياة الكثير من الأسر، مثل مشروع ظلال والذي يهدف لتسقيف البيوت التي ليس بها أسقف لحماية الأسر من برودة الشتاء وحرارة الصيف، ومشروع ارتواء الذي يهدف لتوفير مياه نظيفة صالحة للشرب والاستعمال الآدمي لكل القرى والمحافظات التي تفتقر لوجود بنية تحتية بهدف تحسين حياة هؤلاء الأسر وتوفير حياة كريمة آدمية لهم.

وتنظر مؤسسة غيث إلي ماهو أبعد من ذلك، حيث تقوم بمبادرات تهدف لتنمية المجتمع ككل، مثل مبادرة إعمار والتي تهدف لإعمار وتجديد المساجد والمدارس و توفير بيئة آمنة وملائمة للصلاة والتعلم مما يساهم في النهاية في تحسين الحياة الاجتماعية والتعليمية للمجتمع المحلي.

كل ذلك تفعله مؤسسة غيث بخلاف الكثير من الفعاليات والأنشطة التي تتعلق بزيارة دور الأيتام والمسنين وذوي الهمم الخاصة، بهدف رفع معنوياتهم وتحسين ظروفهم الحياتية ودمجهم في المجتمع.

لذلك تفتح مؤسسة غيث أبوابها للتبرع لتشجيع كل الراغبين في التطوع بالمساهمة ولو بقدر بسيط و إحداث فرق حقيقي في حياة الكثيرين. 

التبرع في مصر

تشتهر مصر بالعديد من المؤسسات الخيرية التي تهدف لتحسين حياة المحتاجين في مختلف أنحاء البلاد، وتتنوع مجالات التبرع في مصر لتشمل مختلف جوانب الحياة، من توفير الاحتياجات الأساسية كالطعام والشراب والملبس، إلى دعم المشاريع الخيرية كبناء المدارس والمستشفيات، إلى توفير الرعاية الطبية اللازمة لغير القادرين على العلاج. ومن أمثلة هذه المؤسسات:  

مؤسسة غيث للتنمية المجتمعية
بيت الزكاة والصدقات

مؤسسة مصر الخير

مؤسسة بنك الطعام

مؤسسة مرسال

جمعية رسالة 

جمعية الهلال الأحمر المصري، وغيرها الكثير من المؤسسات الخيرية 

وتتعدد جهات التبرع في مصر لتشمل التبرع مباشرة للمؤسسات الخيرية سواء كان التبرع مادي أو عيني، إلى التبرع الإلكتروني عبر منصات آمنة وموثوقة، إلى المشاركة في الفعاليات والمبادرات الخيرية، وكل ذلك بهدف التسهيل على المتبرعين للتبرع بالطريقة المناسبة لهم. 

فالتبرع في مصر ليس مجرد عمل خيري بل هو واجب إنساني يقوم به الأفراد تجاه بعضهم البعض من أجل مساعدة اخواتنا واهالينا المستحقين في كل مكان. 

التبرع للفقراء في مصر 

يعد التبرع لمساعدة الفقراء من أعظم الأعمال عند الله سبحانه وتعالى ، فقد حثنا الله ورسوله الكريم على فعل الصدقات ومساعدة الغير، وفي ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة، تزداد حاجة أهالينا المستحقين لأساسيات الحياة يوما بعد يوم، وتصبح مسؤولية التبرع واجبا إنسانياً على كل إنسان قادر على العطاء،

لذلك تقوم المؤسسات الخيرية بفتح باب التبرعات و الصدقات و التبرع من خارج مصر، للعمل على توفير الاحتياجات الأساسية لكل محتاج. 

لست محتاج أن تتبرع بالكثير فقط تبرع بما تجود به نفسك وساعد كل محتاج في تلبية احتياجاته الأساسية في الحياة من مأكل وملبس ومشرب وعلاج! 

و لايشترط في التبرع أن يكون تبرعاً بالمال فقط، فيمكن أن يكون التبرع عيني من خلال التبرع بالملابس والأحذية أو التبرع بالأدوية للمستشفيات والمرضى غير القادرين على شراء الدواء، أو التبرع بالدم لجمعية الهلال الأحمر المصري والمستشفيات ومراكز نقل الدم المتنقلة للمساهمة في إنقاذ حياة الكثيرين من غير القادرين على العلاج وتلقي الرعاية الطبية اللازمة. 

ولا تقتصر أشكال التبرع عند هذا الحد، بل قامت مؤسسة غيث بفتح أبوابها للتبرع بزكاة المال لتسهيل أداء فريضة الزكاة،  فكثير من الناس لا يعرفون لمن يعطون زكاة مالهم؟ وهذا ما تقوم به مؤسسة غيث حيث تقوم بتوصيل أموال الزكاة لأهالينا المستحقين في مختلف أنحاء البلاد. 

وأخيرا، تدرك مؤسسة غيث للتنمية المجتمعية أهمية العطاء والتبرعات في إحداث فرق حقيقي في حياة كل محتاج، فبدون تبرعاتكم ومساهمتكم معنا، كنا لا نستطيع تنفيذ الكثير من المبادرات والفعاليات ومساعدة أهالينا المستحقين في كل مكان. 

لا يشترط في تبرعك مع مؤسسة غيث أن تتبرع بالكثير! فقط تبرع بما تجود به نفسك وساهم في تغيير حياة كل محتاج. 

بتبرعك مع مؤسسة غيث أن تساهم في بناء مجتمع أكثر عدلاً ورحمة وتسامح وانسانية وتساهم في تعزيز روح التكافل الاجتماعي بين الأفراد. 

المصدر : القرأن الكريم – تفسير الطبري – سورة المزمل

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *