المؤسسات الداعمة للجمعيات الخيرية

في ظل الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية التي يشهدها العالم مؤخرا، تبرز أهمية المؤسسات الداعمة للجمعيات الخيرية في تحسين حياة الفقراء والمهمشين.

فما تقوم به الجمعيات الخيرية من توفير الاحتياجات الأساسية للفئات الضعيفة في المجتمع مع توفير الدعم والرعاية اللازمة لهم، يساهم بشكل كبير في تحسين أوضاع الفقراء وتحقيق التنمية المجتمعية.

ولأننا في غيث نؤمن بأحقية الجميع في عيش حياة كريمة وأن يجد كل محتاج احتياجاته الأساسية بغض النظر عن ظروفه المعيشية، نقوم بالكثير من الجهود من أجل تحسين أوضاع الفقراء والمحتاجين وتعزيز ثقافة العطاء والتضامن في المجتمعات وتحقيق تأثير أكبر في مكافحة الفقر وتحسين الحياة وبناء مجتمع أكثر إنسانية وعدالة.

ماهي المؤسسات الداعمة للجمعيات الخيرية؟ 

مؤسسة غيث للتنمية المجتمعية 

تعتبر مؤسسة غيث مؤسسة خيرية داعمة لما تقوم به من الكثير من الجهود والمبادرات من أجل تحسين حياة الفقراء وتوفير احتياجاتهم الأساسية

حيث تقوم غيث بالكثير من الجهود فمثلا تقوم غيث بمبادرة ارتواء والتي تهدف لتوفير المياه النظيفة وتوصيلها للقرى الفقيرة والنائية، تقوم أيضا بمبادرة ظلال التي تهدف إلى تسقيف البيوت التي ليس بها سقف لحماية الأفراد الذين يعيشون في هذه البيوت من برد الشتاء وحرارة الصيف المتوجهة وتوفير مأوى أمن لهم.

لا تكتفي غيث بذلك، بل تقوم أيضا بتوفير القوافل الطبية في القرى والمناطق التي يصعب الوصول إليها من أجل توفير الرعاية الصحية للفقراء والمهمشين إيمانا منا بأحقية كل فرد في أن ينال الرعاية الصحية التي يحتاجها.

ولأن غيث تهتم بتحقيق التنمية الاقتصادية في المجتمع وتمكين الشباب من البدء في مشاريعهم الخاصة وتحقيق النجاح في الحياة تقوم غيث بالكثير من الجهود من أجل دعم المشروعات الصغيرة وتوفير مستشارين لمساعدة هؤلاء الشباب على كيفية إدارة مشاريعهم الصغيرة وتنفيذها.

بالإضافة لتوفير الدعم المادي والمساعدات الغذائية للأسر الفقيرة والأكثر احتياجا في المجتمع مما جعل غيث واحدة من أفضل جمعيات خيرية في القاهرة.

بالإضافة للكثير من المؤسسات الخيرية التي تقوم بالكثير من المشاريع من أجل تنمية المجتمع وتحسين أوضاع الفقراء. 

مشاريع الجمعيات الخيرية في مصر

تقوم العديد من الجمعيات الخيرية في مصر بالعديد من المشروعات بهدف تحسين أوضاع الفقراء والمهمشين في المجتمع وتتنوع هذه المشاريع لتشمل الآتي:

مشاريع الرعاية الاجتماعية

تشمل توفير الدعم المادي والمعنوي للأسر المحتاجة والأيتام وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة وذلك من خلال توفير الغذاء والملابس والدواء والرعاية الصحية. ويقوم بذلك الكثير من الجمعيات الخيرية مثل بنك الطعام المصري ومؤسسة مصر الخير. 

مشاريع الأمومة و الطفولة 

وتشمل هذه المشاريع على رعاية حقوق الأمومة والطفولة في المجتمع وتوفير برامج توعية لأهمية المرأة في المجتمع، مع وجود برامج ومبادرات من أجل تحسين أوضاع المرأة في المجتمع وتقديم الدعم اللازم لهم مع وجود العديد من البرامج التي تعمل على تأهيل النظام الأسري ومن بين هذه المؤسسات جمعية تحسين أوضاع المرأة والطفل والتي تأسست عام 2003.

مشاريع التعليم 

تقوم  المؤسسات الداعمة للجمعيات الخيرية بمشاريع التعليم لمساعدة الأطفال والشباب على الحصول على تعليم جيد  من خلال المساهمة في بناء وتجهيز المدارس وتوفير المنح الدراسية والكتب والمواد التعليمية مثلما تفعل جمعية رسالة. 

مشاريع الرعاية الصحية

تعمل بعض الجمعيات الخيرية على تقديم خدمات الرعاية الصحية للفقراء والمحتاجين. يمكن أن تشمل هذه المشاريع إقامة مستشفيات وعيادات وصيدليات وتوفير العلاج والفحوصات الطبية والتبرع بالدم للمرضي والمصابين مثلما تفعل جمعية الهلال الأحمر المصري.

مشاريع التشغيل والتوظيف

تدرك المؤسسات الداعمة أن البطالة من أهم التحديات التي تواجه الشباب في مصر، حيث تبلغ نسبة البطالة بين الشباب في مصر حوالي 30٪، مما يساهم في انتشار الفقر والجريمة والإرهاب.

لذلك تعمل على توفير فرص العمل والتدريب للشباب والباحثين عن عمل من أجل القضاء على البطالة وخلق فرص عمل جديدة للشباب من اجل مستقبل أفضل وتنمية مجتمعية مستدامة. 

أهمية وجود المؤسسات الداعمة للجمعيات الخيرية

ملء الفجوة الاجتماعية 

تساهم المؤسسات الداعمة في ملء الفجوة الاجتماعية وتحقيق العدالة الاجتماعية وتقديم الدعم للأفراد والمجتمعات التي تفتقر إلى الموارد والخدمات الأساسية من خلال توفير الغذاء والمأوى والرعاية الصحية والتعليم وفرص العمل للفئات الأكثر احتياجًا.

تعزيز التعاطف والمسؤولية الاجتماعية 

تشجع المؤسسات الداعمة على العمل التطوعي والمساهمة في الخير والعمل الإنساني من خلال التعاطف والتراحم في المجتمع وتعزيز الوعي بأهمية مساعدة الآخرين وتحقيق التغيير الاجتماعي الإيجابي.

تعزيز التنمية المستدامة

تساهم المؤسسات الداعمة للجمعيات الخيرية في تعزيز التنمية المستدامة من خلال تنفيذ مشاريع تعمل على تحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وتعزيز فرص العمل وتحقيق التقدم الشامل للمجتمع.

تعزيز الشراكات والتعاون

تسهم المؤسسات الداعمة في تعزيز الشراكات والتعاون بين القطاع الحكومي والخاص والمجتمع المدني. تتلخص أهمية هذه الشركات على تعزيز تبادل المعرفة والخبرات وتعزيز قدرات المؤسسات في تنفيذ برامجها وتحقيق أهدافها.

دور الدولة في دعم المؤسسات الداعمة للجمعيات الخيرية

على الرغم من كل الجهود التي تبذلها المؤسسات الخيرية في مصر من أجل تحسين أوضاع الفقراء والمحتاجين إلا أنها وحدها لا تستطيع القيام بهذا الدور فلا بد من دعم الدولة والجهات المعنية لضمان تنفيذ هذه الجهود واستدامتها

ويأتي دور الدولة في الآتي:

الإطار التشريعي والتنظيمي 

تقوم الدولة بوضع قوانين وتشريعات تنظم عمل الجمعيات الخيرية وتحمي حقوقها، حيث يتم توفير إجراءات تسجيل وترخيص سهلة للجمعيات الخيرية لتيسير الإجراءات الإدارية المتعلقة بتأسيسها وتشغيلها.

التمويل والدعم المالي

تحتاج المؤسسات الخيرية من الدولة التمويل اللازم والكافي وذلك من خلال تخصيص ميزانية خاصة لهذا الغرض وتوجيهها لمشاريع الجمعيات الخيرية وتعزيز قدرتها على تنفيذ برامجها ومبادراتها.

التعاون والشراكة 

تعمل الدولة على تعزيز التعاون والشراكة بين المؤسسات الحكومية والجمعيات الخيرية، وذلك من خلال تبادل المعلومات والخبرات وتنسيق الجهود لتحقيق أهداف مشتركة في تقديم الخدمات الاجتماعية ومساعدة الفئات الضعيفة والمحتاجة.

الترويج والتوعية

تقوم الدولة بالترويج والتوعية بأهمية العمل الخيري ودور الجمعيات الخيرية في المجتمع من خلال تنظيم حملات إعلامية وفعاليات لنشر الوعي بقضايا الفقر والحاجة وتشجيع المواطنين والشركات على دعم هذه الجمعيات.

في النهاية، نجد أن دور الدولة في دعم المؤسسات الداعمة للجمعيات الخيرية يساهم في تعزيز العدالة الاجتماعية وتحسين ظروف الحياة للفئات المحتاجة. بالتعاون بين الدولة والجمعيات الخيرية، يمكن تحقيق تأثير إيجابي أكبر في المجتمع وتلبية احتياجات الأفراد والمجتمع بشكل شامل.

كيف يمكنك المساهمة في الجمعيات الخيرية 

أن التطوع للجمعيات والمؤسسات الخيرية في مصر ليس بالأمر الصعب كل ما عليك هو البحث على الإنترنت عن الجمعيات التي ترغب في التطوع إليها ثم تقوم بالتواصل معها. ويمكنك التطوع لهذه الجمعيات من خلال عدة أشكال إما التطوع بالمال أو الجهد أو الوقت. اختر ما يناسبك وساهم في تغير حياة الكثير من الأسر الفقيرة في مصر.

في النهاية، تعتبر المؤسسات الداعمة للجمعيات الخيرية ركيزة أساسية في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

إن وجودها يساهم في تحقيق التقدم والتعاون الإيجابي لمساعدة الآخرين وخدمة المجتمع. ومن خلال دعمنا وتعاوننا مع هذه المؤسسات، يمكننا المساهمة في بناء مجتمع أكثر عدلا ورفاهية للجميع.

لذا، يجب أن نشجع وندعم هذه المؤسسات الداعمة.

تطوع معنا، وساهم في تعزيز هذا الدور الحيوي وتحقيق التغيير الإيجابي في حياة الناس.

أسئلة شائعة 

ما هي المؤسسات الخيرية التي تساعد الفقراء في مصر؟

تتعدد الجمعيات التي تساعد الفقراء و المحتاجين في مصر، مثل مؤسسة غيث، وجمعية الأورمان ومصر الخير ومرسال وغيرها، كل ما عليك هو الدخول على الانترنت والبحث عن أسماء جمعيات خيرية وسوف تجد الكثير.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *