أهداف التنمية المستدامة في مصر

 

تسعى الدولة والمؤسسات الخاصة إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة في مصر، وهي أيضا مجموعة من الأهداف العالمية التي تم الاتفاق عليها من قِبل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة عام 2015. تركز هذه الأهداف على تحقيق التنمية المستدامة في العالم بحلول عام 2030، وتشمل سبعة عشر هدفًا متعلقًا بالفقر والصحة والتعليم والمساواة والسلام والشراكة. وتتضمن هذه الأهداف التي تتبناها مصر زيادة الإنتاجية وتعزيز الاقتصاد المصري، وتحسين جودة الحياة للمواطنين من خلال توفير فرص العمل والإسكان والنقل والتنمية الحضرية. كما تعمل مصر على تحسين البنية التحتية، وتطوير قطاعات الطاقة والمياه والزراعة والصناعة والسياحة.

ما هي محاور أهداف التنمية المستدامة في مصر؟

تشمل محاور التنمية المستدامة الأبعاد الرئيسية التالية:

  • البعد البيئي: يركز هذا البعد على حفظ البيئة واستدامتها، وتحقيق التوازن بين النمو الاقتصادي والحفاظ على البيئة، كتحسين جودة الهواء والمياه والتربة، وحماية التنوع البيولوجي، والتحكم في التلوث والنفايات، وتشجيع الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية.
  • البعد الاقتصادي: يركز هذا البعد على تحقيق النمو الاقتصادي المستدام والعدالة الاقتصادية، وتحسين الوضع الاقتصادي للفقراء والمُهمَشين، وتشجيع الاستثمارات المستدامة، وتعزيز الابتكار والتكنولوجيا النظيفة، وتحقيق الاكتفاء الذاتي وتنمية الاقتصاد المحلي والتجارة العادلة.
  • البعد الاجتماعي: يركز البعد الاجتماعي على تحسين مستوى الحياة للمجتمعات والأفراد، وتحقيق العدالة الاجتماعية، وتشجيع المشاركة المجتمعية والديمقراطية، والتعليم والصحة وحقوق الإنسان، كالتشجيع على المساواة بين الجنسين والقضاء على التمييز والفقر والعنف والظلم.

أهداف التنمية المستدامة في مصر

أهداف التنمية المستدامة في مصر:

تتضمن الأهداف التي اتفق عليها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التالي:

  • القضاء على الفقر في جميع أشكاله وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية.
  • تحسين جودة التعليم وتوفير التعليم الأساسي للجميع.
  • ضمان الصحة الجيدة وتحسين الرعاية الصحية للجميع.
  • تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والفتيات.
  • توفير الطاقة النظيفة والمياه النظيفة والصرف الصحي للجميع.
  • تعزيز النمو الاقتصادي المستدام وتحفيز التنمية الصناعية والابتكار التكنولوجي.
  • تحسين البنية التحتية في البلاد، بما في ذلك النقل والاتصالات والطرق والجسور والموانئ والمطارات.
  • الحفاظ على التنوع البيولوجي وتعزيز الزراعة المستدامة وإدارة الموارد الطبيعية بشكل فعال.
  • توفير فرص العمل اللائقة وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين.
  • تعزيز الحكم الرشيد والعدالة والمساءلة وبناء مؤسسات فعالة وشفافة.
  • تعزيز السلام والعدالة الاجتماعية وتعزيز الحوار والتفاهم والتعاون بين الجماعات والمجتمعات.
  • تطوير السياحة المستدامة وتعزيز الثقافة والتراث المصري والحفاظ عليه.

ويعتبر تحقيق أهداف التنمية المستدامة في مصر مهمة تتطلب جهودًا كبيرة من جميع الجهات المعنية، وتعتمد على تعاون المجتمع المدني والقطاع الخاص والحكومة، حيث يتعين عليهم العمل سويًا لتطبيق الإجراءات والسياسات اللازمة لتحقيق هذه الأهداف. ويكون للقطاع الخاص دورًا حاسمًا في تحقيق هذه الأهداف، حيث يمكنه المساهمة في توفير الفرص الوظيفية ودعم الابتكار التكنولوجي وتطوير البنية التحتية.

ما هي أهمية الاستدامة؟

تكمن أهمية تحقيق الاستدامة في:

  • المحافظة على البيئة: وذلك عن طريق توفير الموارد الطبيعية بشكل فعال، والعمل على تقليل الانبعاثات الضارة والتلوث البيئي.
  • التنمية الاقتصادية: تساعد الاستدامة على تحقيق النمو الاقتصادي وتشجيع الاستثمار، وخلق فرص العمل وتعزيز التجارة العادلة والشمول المالي.
  • العدالة الاجتماعية: حيث تهتم الاستدامة بتقليل الفوارق بين الأفراد والمجتمعات وتعزيز المساواة والحقوق والحريات الأساسية.
  • الحفاظ على التراث الثقافي: حيث تسعى الاستدامة إلى الحفاظ على التراث والتنوع الثقافي والتعرف على الثقافات الأخرى وتعزيز التعايش معها.
  • تحسين جودة الحياة: وذلك من خلال توفير بيئة صحية وآمنة ومستدامة للعيش والعمل، وتعزيز صحة الفرد والمجتمع ورفاهيتهم.
  • الابتكار والتطور: تشجع الاستدامة على الابتكار والتطور، وتحفز على البحث عن حلول جديدة لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
  • التكيف مع التحديات المستقبلية: ويعد هذا هو التحدي الأكبر الذي تواجهه البشرية حاليًا، مثل تغير المناخ والتلوث والنفايات ونقص الموارد الطبية.

التنمية المجتمعية المستدامة التي تسعى مؤسسة غيث لتحقيقها:

التنمية المجتمعية المستدامة هي جزء من التنمية الشاملة، وتندرج أهداف التنمية المجتمعية تحت أهداف التنمية المستدامة في مصر، والتي تشمل تحسين مستوى الحياة والتنمية الكاملة للمجتمعات، بما في ذلك الأبعاد الاجتماعية والثقافية والبيئية. وتتضمن التنمية المجتمعية المستدامة أيضًا تحسين الخدمات الاجتماعية والتعليم والصحة، وتعزيز الشفافية والمشاركة المجتمعية، وتنمية المهارات والقدرات المحلية، وتشجيع التنوع الثقافي واللغوي، والحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي.

مبادئ التنمية المجتمعية المستدامة:

تتضمن مبادئ التنمية المجتمعية المستدامة عدة جوانب، من بينها:

  • المشاركة الفعالة للمجتمع: وتتضمن تشجيع المجتمع على المشاركة في عملية التخطيط واتخاذ القرارات المتعلقة بتنمية المجتمع، وضمان حضور جميع فئات المجتمع وتمثيلها في هذه العملية.
  • التركيز على الاحتياجات والطموحات المحلية: حيث يجب أن تنطلق عملية التنمية المجتمعية المستدامة من الاحتياجات والطموحات المحلية، وعلى هذا الأساس تحديد الأولويات والخطط والبرامج التنموية.
  • الشمولية: حيث يجب ضمان تمكين جميع فئات المجتمع وتمثيلها في عملية التنمية، بما في ذلك الفئات الفقيرة والمُهمَشة وذوي الاحتياجات الخاصة.
  • الشراكات والتعاون: حيث تتطلب التنمية المجتمعية المستدامة العمل بروح الشراكة والتعاون بين الحكومة والمجتمع والقطاع الخاص والمنظمات الدولية والمجتمع المدني، وذلك لتحقيق الأهداف التنموية والاستفادة من تجارب وموارد متعددة.
  • التنوع الثقافي: حيث يجب الحفاظ على التنوع الثقافي وتشجيع التعددية الثقافية واللغوية والدينية والأيديولوجية، والاحترام المتبادل.

أهداف التنمية المستدامة في مصر

ما هي الخصائص الرئيسية التي تشكل التنمية المستدامة؟

إلى جانب تحقيق أهداف التنمية المستدامة في مصر، فالتنمية المستدامة عامة تتميز ببعض الخصائص الرئيسية التي تميزها عن التنمية غير المستدامة، ومن هذه الخصائص:

  • التكامل: حيث تجمع التنمية المستدامة بين الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وتضمن توفير فرص التنمية الشاملة لجميع الفئات الاجتماعية وللأجيال الحالية والمستقبلية.
  • الحفاظ على الموارد: حيث تحرص التنمية المستدامة على استخدام الموارد الطبيعية بشكل مستدام وتحافظ عليها لضمان توفرها للأجيال الحالية والمستقبلية وعدم إهدارها، مع الحرص على الحد من الاستنزاف والتلوث.
  • الاعتماد على التكنولوجيا المستدامة: حيث تعتمد التنمية المستدامة على استخدام التكنولوجيا المستدامة والمبتكرة التي تحد من التأثيرات البيئية السلبية وتزيد من كفاءة استخدام الموارد.
  • تحقيق العدالة الاجتماعية: حيث تسعى التنمية المستدامة إلى توفير فرص التنمية لجميع الفئات الاجتماعية، وتحقيق العدالة والمساواة في الوصول إلى الخدمات الأساسية والفرص الاقتصادية والمجتمعية.
  • التخطيط الشمولي: حيث تحتاج التنمية المستدامة إلى التخطيط الشمولي، والاستناد إلى البيانات والمعلومات الدقيقة والشاملة.

دور مؤسسة غيث في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في مصر :

يمثل تحقيق أهداف التنمية المستدامة في مصر فرصة كبيرة لتحسين حياة المواطنين وتطوير البلاد بشكل شامل ومستدام على المدى البعيد، مما يسهم في تعزيز الاقتصاد المصري وجعله أكثر تنافسية على المستوى العالمي، فهذه الأهداف تعد جزءًا من الخطة الاستراتيجية للتنمية المستدامة في العالم؛ من أجل تحسين جودة حياة المواطنين والحفاظ على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة، وتتعاون مؤسسة غيث مع كافة الأطراف المعنية بتلك الأهداف، لتوفير حياة كريمة والعمل على تخطي جميع العوائق التي تواجه مختلف فئات المجتمع ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة،
تواصل معنا بيسر للمزيد عن مؤسسة غيث.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *