ما الفرق بين التبرع والصدقة

يعد التبرع والصدقة من أعظم الأعمال الخيرية التي قد يفعلها الإنسان في حياته لما لها من أثر عظيم في نفس كل محتاج والتخفيف من معاناة المستحقين في كل مكان.وقد يتساءل الكثيرون ما الفرق بين التبرع والصدقة؟ وهل كلاهما نفس الشيء؟

فالتبرع لا يشترط أن يكون موجهًا فقط للمحتاجين! فمن الممكن أن يتم التبرع لأي جهة أو مؤسسة تخدم نشاط معين بهدف مساعدة الآخرين وتوفير الاحتياجات الاساسية لكل مستحق، أما الصدقة فيكون الهدف

منها هو التقرب إلى الله سبحانه وتعالى و التصدق بجزء من المال أو الطعام او الملبس لمساعدة كل محتاج.

وقد لعبت مؤسسة غيث دورًا كبيرًا في فتح باب التبرعات والصدقات وتوفير فرصة للأشخاص الراغبين في مساعدة الآخرين لدعم الأسر المستحقة في جميع أنحاء البلاد والمساهمة في رفع المعاناة عن كل من يحتاج إلي المساعدة.

هل التبرع يعتبر صدقة؟

قد يتساءل الكثيرون حول ما الفرق بين التبرع والصدقة؟ وقد يكون الأمر محيرًا للبعض.

بشكل عام يعتبر التبرع نوع من أنواع الصدقة، فأي تبرع يقوم به الإنسان سواء كان مال او طعام او ملبس او غيرها، يحسب صدقة، و لكي يجازى الإنسان على تبرعه لابد وأن تتوافر فيه بعض الشروط مثل أن يكون مصدر المال حلالاً، وأن يُعطى للمستحقين و أن يكون التبرع صادراً عن طيب خاطر دون إلزام من أي أحد.

ومن أمثلة التبرعات التبرع بالدم، التبرع بالوقت والجهد، التبرع بالأجهزة والمستلزمات الطبية للمستشفيات، بناء المساجد والمدارس، كفالة الأيتام وغيرها الكثير والكثير من الأعمال الخيرية.

ووجب التنبيه إلى أن التبرع يمكن أن يكون جزءًا من الصدقة، ولكنه لا يمكن أن يحل محل الزكاة، فالزكاة فريضة شرعية واجبة على كل مسلم ومسلمة بالغ عاقل، وركن أساسي من أركان الإسلام الخمسة.

الفرق بين الزكاة والصدقة في القرآن

يتساءل الكثير من المسلمين حول الاختلاف بين الزكاة والصدقة في القرآن الكريم وما الفرق بين التبرع والصدقة؟ وقد يختلط الأمر عند الكثيرين.

لذا، سنقوم هنا بتوضيح الفرق بينهما بالتفصيل:

الزكاة

الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام الخمسة وفريضة واجبة على كل مسلم ومسلمة تُخرج من أنواع محددة من الأموال، وتُعطى لأنواع محددة من البشر ذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ولها شروط ونصاب محدد.

الصدقة

أما الصدقة فهي من أسمى الأعمال الصالحة التي حث عليها الإسلام والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فالصدقة تكمل ما نقص من الزكاة وتنقي النفس وتطهرها، وتخرج الصدقة من أي نوع من أنواع المال في أي وقت، وتُعطى لأي شخص محتاج، ولا يشترط لها شروط محددة سوى أن يكون مصدر المال حلالاً.

وبالنسبة للفرق بين الزكاة والصدقة فتتلخص في الآتي:

الوجوب

الزكاة فرض من الله سبحانه وتعالى وواجبة شرعاً على كل مسلم ومسلمة بالغ عاقل ومن أنواع الزكاة ( زكاة المال، زكاة الفطر، الذهب، الفضة، الزروع، والثمار، وبهيمة الأنعام (الإبل، البقر، الغنم).

بينما الصدقة تطوعية و تُعطى من أي مال ولا شروط لها

الشروط

الزكاة لها شروط محددة وهي أن يكون المسلم بالغًا عاقلًا، وأن يكون المال ملكًا خالصًا له و أن يبلغ المال النصاب، وأن يمر عام هجري على امتلاك المال و أن يكون فائضًا عن حاجته الأصلية، وأخيرا أن يكون مصدر المال حلالًا.

بينما الصدقة لا يشترط لها أي شروط سوى أن يكون المال حلالاً.

المقدار

للزكاة مقدار محدد في المال، ففي زكاة الفطر تبرع للمحتاجين يحسب مقدارها بقدر صاع من غالب طعام البلد، أي من الحبوب التي يتناولها الناس بشكل أساسي و يُعادل الصاع بالوزن الحالي 2.5 كيلو جرام تقريباً من الحبوب.

أما عن زكاة المال تُفرض الزكاة على المال إذا بلغت قيمته 85 جرامًا من الذهب عيار 21، وتُدفع الزكاة بمقدار ربع العشر (2.5%) من قيمة المال بعد مرور عام هجري كامل على امتلاكه.

بينما الصدقة لا حد لها

المستحقون

الزكاة تُعطى للفئات الثمانية التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم (الفقراء، المساكين، العاملين عليها، المؤلفة قلوبهم، في الرقاب، الغارمين، في سبيل الله، ابن السبيل)

بينما الصدقة جائزة لأي شخص محتاج ويمكن التبرع لأي مشروع خيري لوجه الله وتحسب صدقة.

باختصار، الزكاة هي فريضة شرعية واجبة على كل مسلم، بينما الصدقة هي عمل تطوعي يتمثل في التصدق بمواردك لمساعدة المحتاجين وليست لها أي شروط سوى النية الخالصة لله سبحانه وتعالى.

جهود مؤسسة غيث في التبرعات والصدقات

منذ نشأتها، سعت مؤسسة غيث جاهدة في تقديم يد العون والمساعدة لأهالينا المستحقين في مختلف القرى والمحافظات والعمل على تحسين مستوى معيشتهم وتوفير حياة كريمة للجميع

حيث تعددت مبادرات مؤسسة غيث لتشمل توفير الاحتياجات الأساسية للأسر المُستحقة، وتحسين البنية التحتية في المناطق النائية وتوفير مياه نظيفة صالحة للشرب والحياة الآدمية، و تسقيف البيوت التي ليس بها أسقف لحماية الكثير من الأهالي من تقلبات الطقس القاسية، إلى جانب زيارة دور الأيتام والتبرع للمدارس والمستشفيات، وتوزيع كراتين شهر رمضان المبارك، ولحوم الأضاحي في عيد الأضحى المبارك على كل الأسر المستحقة.

كل هذا وأكثر تقوم به مؤسسة غيث من أجل توفير حياة كريمة للجميع.

حيث عُرفت مؤسسة غيث كمؤسسة خيرية داعمة تهدف دائما لمساعدة الأسر المستحقة وتوفير سبل عيش كريمة للجميع.

وتتميز مؤسسة غيث بنهجها المنظم والشفاف في عملها فهي تحرص على إيصال المساعدات إلى مستحقيها بشكلٍ مباشر من خلال مبادرة ” اعرف تبرعك وصل لفين” وتقوم هذه المبادرة بدراسة منظمة حول عدد المستحقين في كل محافظة وتحديد احتياجاتهم بدقة مما يضمن للمتبرعين الثقة والتأكد من أن تبرعاتهم تصل مباشرة إلى الفئات المستحقة.

وأخيرا، عند التبرع لمساعدة الغير أنت لست بحاجة لسؤال ما الفرق بين التبرع والصدقة؟ فكل عمل خيري تقوم به له أثر عظيم في الدنيا والآخرة فالتبرع والصدقة يُنقيان المال ويُطهران النفس ويضاعفان الأجر عند الله سبحانه تعالى

لذلك تفتح مؤسسة غيث أبوابها للتبرعات والصدقات ومساعدة أهالينا المستحقين في كل مكان.

بأقل القليل يمكنك تغيير حياة الكثيرين وتوفير حياة كريمة لهم.

 

 

الأسئلة الشائعة

– هل تعتبر زكاة المال صدقة؟

لا، لا تعتبر زكاة المال صدقة، فالزكاة هي فريضة واجبة على كل مسلم لها شروط ونصاب محدد، أما الصدقة فهي نافلة وليست واجبة ولا تشترط شروطًا محددة، ويمكن إعطاؤها لأي محتاج في أي وقت ومكان.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *