طلب مساعدة مالية من أهل الخير

يمر الكثير من الأشخاص فجأه بظروف مالية صعبة  قد تضطرهم لطلب مساعدة مالية من أهل الخير، وأخرون قد تتراكم عليهم الديون ولا يجدون مفرا سوى طلب المساعدة.

ان طلب المساعدة من اهل الخير لا حرج فيه، فقد حثنا الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم على مساعدة الغير وفعل الصدقات كما فرض علينا الزكاة كركن من أركان الإسلام يوضح لنا مدى أهمية وفضل مساعدة المحتاج.

إن مساعدة المحتاجين من أعظم الأعمال التي قد يفعلها الفرد في حياته لما لها من اثر عظيم في الدنيا والآخرة. تخيل أن يجعلك الله سببا في مساعدة محتاج وفك ضيقته فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من نفَّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفَّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومَن يسر على مُعسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة. 

هنا سوف نتحدث أكثر عن الفئات المستحقة الدعم و جهود مؤسسة غيث في مساعدة الأسر المحتاجة وكيف تتطوع معنا

أهمية طلب مساعدة مالية من أهل الخير 

ان طلب مساعدة مالية من أهل الخير قد يكون ضروريا في بعض الأحيان وله الكثير من الفوائد: 

تلبية الاحتياجات الأساسية: قد يواجه الأشخاص في بعض الأحيان صعوبات مالية تمنعهم من تلبية احتياجاتهم الأساسية مثل الغذاء والإسكان والملابس. لذلك فإن طلب المساعدة المالية من أهل الخير يمكن أن يوفر لهؤلاء الأشخاص الدعم اللازم لتلبية احتياجاتهم الأساسية وتحسين جودة حياتهم.

تخفيف الأعباء المالية وسد الديون: يمكن أن تواجه الأسر صعوبات مالية نتيجة للديون ( الغارمين) ، أو الظروف الاقتصادية الصعبة، أو الكوارث الطبيعية. في هذه الحالات، يكون طلب مساعدة مالية من أهل الخير وسيلة لتخفيف الأعباء المالية المرتبطة بالديون واستعادة الاستقرار المالي.

دعم التعليم: يعتبر الحصول على تعليم جيد والحصول على فرص تدريبية مهمة في بناء مستقبل مستدام. قد يحتاج البعض إلى دعم مالي لتغطية تكاليف التعليم، مثل الرسوم الدراسية والكتب والمواد الدراسية.  وبالتالي تساعد المساعدة المالية التي يقدمها أهل الخير والمؤسسات الخيرية في توفير فرص التدريب المهني والتطوير الشخصي للأفراد.

تحسين جودة الحياة: تساعد المساعدة المالية المحتاجين على تحسين جودة حياتهم، من خلال توفير احتياجاتهم الأساسية و فرص التعليم والتدريب والعمل، مما يساعدهم على تحقيق طموحاتهم وبناء مستقبل أفضل. 

تعزيز الفرص الاقتصادية: قد يواجه بعض الأشخاص صعوبات في العثور على وظائف مناسبة أو بدء أعمالهم الخاصة بسبب نقص الموارد المالية مما يضطرهم لتقديم طلب مساعدة مالية من أهل الخير. حيث  أن المساعدة المالية تساهم في تعزيز الفرص الاقتصادية للأفراد وتمكينهم من الاستقلال المالي وتحقيق النجاح المهني.

تعزيز العدالة الاجتماعية: يشكل طلب مساعدة المالية من أهل الخير واجبًا إنسانيًا لتحقيق العدالة الاجتماعية. يتيح هذا النوع من المساعدة للأفراد غير القادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية أو تحقيق فرص متساوية للنجاح والتنمية.

ما هي الفئات المستحقة للدعم ؟ 

الأسر ذات الدخل المحدود: تشمل هذه الفئة الأسر التي تعاني من ضيق الحالة المادية وتعتبر غير قادرة على تلبية احتياجاتها الأساسية.

المحتاجون: وهم الأشخاص الذين يعانون من ظروف اقتصادية صعبة، مثل فقدان الوظيفة، أو الإصابة بمرض مزمن، أو وقوع حادث وقد يحتاجون طلب مساعدة مالية من أهل الخير حتى يستطيعوا تكملة حياتهم.

ذوي الإعاقة: تتضمن هذه الفئة الأشخاص الذين يعانون من إعاقات جسدية أو عقلية، ويحتاجون إلى دعم إضافي لتلبية احتياجاتهم الخاصة.

المرضى وكبار السن:  إن المرضى وكبار السن من أكثر الفئات التي قد تحتاج للدعم والمساعدات المالية نظرا لأنهم يعانون من حالات صحية مزمنة أو يحتاجون إلى رعاية طبية مستمرة، بالإضافة إلى كبار السن الذين يحتاجون إلى دعم خاص في حياتهم اليومية.

الأيتام والأسر المنكوبة: تشمل هذه الفئة الأيتام والأسر التي تعاني من الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة، مثل الأسر التي فقدت معيلها الرئيسي أو تعيش في ظروف مأساوية.

كيف يتم تقديم الدعم للفئات المستحقة؟ 

لا يشترط طلب مساعدة مالية من أهل الخير أن تكون المساعدات مالية فقط فقد توجد أنواع أخري من المساعدات يمكن تقديمها :

  • المنح المالية: وهي عبارة عن مبلغ من المال يتم تقديمه للفئات المستحقة، للمساعدة في توفير احتياجاتهم الأساسية.
  • المنح العينية: وهي عبارة عن سلع وخدمات يتم تقديمها للفئات المستحقة، مثل الطعام، والملبس، والمسكن، والتعليم، والرعاية الصحية.
  • التدريب والتأهيل: وهو عبارة عن تقديم دورات تدريبية وتأهيلية للفئات المستحقة، لمساعدتهم في تحسين فرصهم في الحصول على عمل.
  • الدعم النفسي والاجتماعي: وهو عبارة عن تقديم خدمات الدعم النفسي والاجتماعي للفئات المستحقة، لمساعدتهم في مواجهة الظروف الصعبة.

جهود غيث في تقديم المساعدات للمحتاجين 

لأننا في غيث نؤمن بأحقية كل فرد في عيش حياة كريمة، تقوم غيث بتقديم الكثير من المساعدات للفئات والأسر المستحقة دون أن تضطر هذه الأسر لتقديم طلب مساعدة مالية من أهل الخير 

حيث نعمل في غيث على تلبية كل الاحتياجات الأساسية لهؤلاء الأسر الفقيرة والمحتاجة حيث نقوم بمدهم بكل الموارد الغذائية التي يحتاجونها وخاصة في المواسم والأعياد مثل توزيع كراتين شهر رمضان المبارك، وتوزيع لحوم الأضاحي في عيد الأضحى، وعند بداية الدراسة تقوم غيث بتوزيع الكثير من الأدوات المدرسية والمستلزمات الدراسية للأسر المستحقة ودفع المصروفات الدراسية لبعض الأسر الغير القادرة.

ولا تكتفي غيث بذلك بل نقوم أيضا بالكثير من المبادرات من أجل تحسين حياة الكثير من الأفراد الفقيرة والمحرومة والعمل على تنمية المجتمع. فنقوم مثلا بمشروع ارتواء والذي يهدف لتوصيل المياه للأسر الفقيرة والمستحقة في المناطق والقرى النائية والتي لا يعلم عنها أحد، ومشروع ظلال الذي يهدف لبناء أسقف للمنازل التي ليس لها سقف لحماية هؤلاء الأسر من برد الشتاء وحرارة الصيف القارسة وتوفير منزل آمن لهم.

ولا تكتفي غيث بالدعم المادي فقط حيث تقوم أيضا بتوفير الرعاية الصحية والعمليات الجراحية لغير القادرين مع توفير قوافل طبية مجانية للقرى الفقيرة والنائية والتي لا يعلم عنها أحد.

وتقوم غيث بفتح باب التطوع لكل من يريد تقديم المساعدة إما بالمال أو بالوقت أو بالجهد فيكفي أن تكون سببا في مساعدة الغير وإن تيسر على معسر حتى ييسر الله عليك في الدنيا والآخرة.

ساهم في الخير مع غيث

أوقات كثيرة ترغب في المساعدة ولا تعرف أي الفئات تستحق المساعدة بالفعل؟ وأي الأماكن تذهب؟

لذلك تفتح غيث باب التطوع لكل شخص يريد المساهمة والتطوع أما بالوقت أو المجهود أو المال فلا يوجد أفضل أن تكون سببا في مساعدة الغير وإدخال السرور على قلب مسلم

في تطوعك مع غيث مساهمة كبيرة جدا في تغيير حياة الكثير من الأسر الفقيرة وتساهم في بناء حياة ومستقبل أفضل

فإذا أردت التطوع معنا كل ما عليك هو الضغط على أيقونة تطوع معنا وملء بياناتك وسيقوم فريق غيث بالتواصل معك ومعرفة أي نشاط ترغب في التطوع له.

يعد طلب مساعدة مالية من أهل الخير أمر لا عيب فيه، بل هو أمر محمود ومرغوب. فأهل الخير هم من يساهمون في بناء مجتمع متماسك وقوي، وهم من يمدون يد العون والمساعدة للآخرين   في وقت الشدة حيث يقوم بذلك الدور العديد من المؤسسات المدنية والحكومية.

إن تقديم المساعدة المالية للأفراد المحتاجين يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الأفراد والمجتمع ككل، ويعزز روح التكافل والتعاون في بناء مجتمع أكثر إنسانية.

المصادر : islamonline.net

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *