الرعاية الصحية لكبار السن

كلما ازداد عمر الإنسان ازدادت معه بعض المشاكل الصحية و النفسية التي يمر بها، حيث يواجه كبار السن الكثير من التحديات التي تؤثر على قدرتهم على العيش بصورة آمنة ومستقلة، مثل صعوبة في الحركة و التنقل، الضعف العام، الأمراض المزمنة، ومشاكل نفسية أو جسدية أخرى، لذلك من الضروري جدا رعاية كبار السن و رعاية نفسيتهم وصحتهم حتي يستطيعون تجاوز كل هذ الصعوبات و المشاكل بطريقة آمنة و صحية دون التأثير بالسلب على نفسيتهم  وها يأتي دور غيث في توفير الرعاية الصحية لكبار السن لتعزيز رفاهية وجودة حياتهم  ومساعدتهم على العيش بكرامة وراحة في مرحلة الشيخوخة.

دورغيث في الرعاية الصحية لكبار السن 

تلعب غيث  دورًا مهمًا في رعاية كبار السن وتلبية احتياجاتهم المتنوعة، و ذلك من خلال الأتي: 

توفير الرعاية الصحية: تعمل غيث على توفير الرعاية الشاملة لكبار السن، بما في ذلك الرعاية الصحية والنفسية، من خلال توفير الأدوات الطبية اللازمة وتقديم الخدمات الطبية الأساسية. 

كما نعمل على توعية كبار السن حول أهمية الوقاية من الأمراض وتوفير العلاجات والأدوية اللازمة للأمراض المزمنة وأمراض مثل الزهايمر وغيرها التي تصيب هذه الفئة العمرية.

توفير الدعم النفسي والاجتماعي: توفر غيث الدعم النفسي والاجتماعي لكبار السن، حيث يمكن أن تنظم الأنشطة الترفيهية والرحلات والنشاطات الاجتماعية لتعزيز التفاعل الاجتماعي والمشاركة المجتمعية. كما يمكن تقديم الخدمات النفسية لمساعدة كبار السن على التعامل مع التحديات النفسية والعاطفية التي قد تواجههم من خلال متخصصين واستشاريين نفسيين ذات خبره. 

توفير الرعاية المنزلية: تقدم غيث خدمات الرعاية المنزلية لكبار السن الذين يعيشون في منازلهم. تشمل هذه الخدمات مرافقة الشيخوخة، ومساعدتهم في أنشطة الحياة اليومية مثل الاستحمام والتنظيف وتناول الطعام، وتوفير الدعم في تناول الأدوية ومتابعة العلاجات الطبية.

توفير المساكن الملائمة: تعمل غيث على توفير مساكن ملائمة لكبار السن، سواء كانت دور المسنين أو مجتمعات الاستضافة الخاصة بهم. تهدف هذه المساكن إلى توفير بيئة آمنة ومريحة لكبار السن، بما في ذلك الرعاية الصحية المتخصصة والدعم الاجتماعي والنفسي.

جمع التبرعات والتمويل: تعتمد غيث على بعض التبرعات لتمكينها من تقديم الخدمات والرعاية لكبار السن. يتعاون الجمهور والأفراد والشركات في تقديم التبرعات المالية والموارد اللازمة لتحسين جودة الرعاية المقدمة لكبار السن. 

دور المجتمع في الرعاية الصحية لكبار السن 

وحين نتحدث عن فئة كبار السن وعن التحديات التي تواجههم يجب ان لا نغفل عن دور المجتمع المدني واهميته في توفير الرعاية الصحية لهذة الفئة 

حيث يمكن للمجتمع توفير الرعاية الصحية من خلال عدة خطوات بسيطة، وهي كالأتي: 

التوفر والوصول للخدمات الصحية: يجب أن يتوفر لكبار السن الوصول إلى الخدمات الصحية بسهولة ويسر. يمكن تحسين الوصول إلى المستشفيات والعيادات والوحدات الصحية في المجتمع، وتوفير النقل المناسب للوصول إلى هذه الخدمات.

التعاون مع المؤسسات الصحية والحكومة: يجب أن يتعاون المجتمع مع المؤسسات الصحية والحكومة لتحسين الرعاية الصحية لكبار السن. يمكن توفير الموارد المالية والبشرية اللازمة، والعمل على وضع سياسات صحية تناسب احتياجات هذه الفئة العمرية.

التوعية الصحية والتغذية السليمة: توفيربرامج توعوية تستهدف كبار السن وأسرهم لتعزيز الوعي بأهمية الصحة والتغذية السليمة وتوفير المعلومات والمهارات اللازمة لتحسين نمط حياتهم.

إعفاء المستلزمات اللازمة لخدمة كبار السن من الرسوم الجمركية: يمكن أن تشمل هذه المستلزمات الأجهزة الطبية والتجهيزات الخاصة بالرعاية الصحية والحمامات المعدة لكبار السن. هذا التسهيل يساهم في توفير تكاليف الرعاية ويجعلها أكثر إتاحة للمجتمع.

إعفاء من الضرائب والرسوم الجمركية: يمكن أن يتم إعفاء ضريبي للمؤسسات والمنظمات غير الربحية التي تقدم خدمات مخصصة لكبار السن، مثل المراكز الصحية والمراكز الاجتماعية.

لماذا نهتم بمساعدة غير القادرين؟

 يجب ان نعلم ان الرعاية الصحية لكبار السن واجبًا إنسانيًا وأخلاقيًا فهم يحتاجون منا كل الدعم نظرا للكثير من التحديات و الصعوبات التي يواجهونها في حياتهم، كما ان توفير الرعاية الصحية الشاملة والملائمة لكبار السن يعزز جودة حياتهم، ويقلل من الأعباء المالية والاجتماعية، ويمكنهم من المشاركة الفعّالة في المجتمع. مما يؤدي بدوره الى استثمار يعطينا نتائج إيجابية على المدى الطويل ويعزز رفاهية الجميع.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *